Archive Page 2

افكار و خواطر

اسمع صرخات كثيرة ان الثورة يتم اجهاضها و سرقتها، صرخات منها الصادق صادرة من هو يخاف على الثورة و صرخات اخرى مخربة هدفها الاساسي اشاعة و تكريس الخوف

بداية اود ان اعبر عن فكرة تطاردني و هي انه لا مصلحة لاستعداء الشعب على جيشه العظيم سوى لاعداء الثورة و اعتقد ان هذا مبدأ عام ، و لكننا مازلنا اسرى الافكار التي زرعت في اذهاننا على مر العقود الماضية و نقتقد لثقافة الحوار فعند الختلاف لا نعرف كيف نختلف و نلجأ الى تخوين و اتهام الكطرف الاخر بالتآمر بدلا من اللجوء للتقييم الموضوعي. الثورة قامت و خلعت النظام و لكن لانها ثورة شعبية لم يكن لدى الثوار خارطة طريق للمراحل المطلوبة لما بعد خلع و اقصاء النظام و بالتالي اعتمدت على توكيل المجلس العسكري و اختيار عصام شرف لادارة المرحلة الانتقالية.

لقد كان الاستفتاء لحظة فارقة كاشفة و اعتقد ان محاولة جني الثمار مبكرا بالانشقاق على الاجماع الثوري هو السبب الاساسي لما نحن نشهده الان من استقطاب عنيف و شد و جذب و ضرب تحت الحزام و قد ان الاوان ان نستعيد توافق ايام الثورة لقد اثبتت التجربة

ان بوابة اصلاح مصر او بناء مصر جديدة هي التعليم و هذا يشمل في المقام الاول محو الامية الم يحن الوقت ان نستلهم من تجارب من سبقونا في القضاء على الامية مثل كوريا الجنوبية، يجب ان تشتمل ايضا منظومة التعليمة على مواد تعلم القيم من جديد و تشجع على تعلم ثقافة الحوار و الجدل

الصرخات المتكررة من محاكمات الناشطين بسرعة امام القضاء العسكري و بطء المحاكمات المدنية لرموز النظام السابق يجب اولا ان نعرف الملابسات القانونية جميع المقبوض عليهم في اعمال شغب او تم الزج بهم في الاشتباه بذلك يقعوا تحت طائلة القانون العسكري و بالتاي يحاكموا امام القضاء العسكري و هو المطلب الاساسي للكثيرين في مواجهة اعمال الترويع و البلطجة و لكن هل يمكن الفرز بين البلطجية و النشطاء المشاغبين للاسف في ظل الحالة السائلة لا يمكن و بالتالي يؤخذ الحابل بالنابل، اما رموز النظام البلاغات ضدهم تمت في النيابة العامة و احالتهم تتم بعد انتهاء التحقيقات اذا توثق لدى قاضي التحقيق وقوع الجانب الجنائي الى محكمة الجنايات المدنية و في هذه الحالة بطء الاجراءات ليس جديد او وليد اللحظة بل هو سمة نظام القضاء المصري نتيجة للزحام القضائي

الشعب متعجل لانهاء محاكمة مبارك و عائلته و هو طلب شرعي جدا لانهم رمز تخريب البلد و في ظل السيولة مرة اخرى و انعدام الثقة و الخوف من ان يفلت من العدالة يدفع الكثيرين الى الصراخ، اضف الى ذلك الاحتفاظ به في مستشفى شرم الشيخ و ليس مستشفى السجن او مستشفى عسكري يزيد من هم الشعب الذي يريد ان يرى عدالة ناجزة و سريعة معه قصاصا للتخريب الممنهج و السرقة لموارد هذا البلد

الاعلام مازال يبدو متخبطا، من ناحية نجد الاعلام الرسمي للدولة و بصفة خاصة التليفزيون لم يخرج من عبائة الثقافة المؤسسية و منظومة القيم السابقتين على الثورة نفس العقليات و نفس الاسلوب مع فلتات من حين الى اخر، اما الاعلام الخاص اغلبه مشغول بالفرقعة لجذب المشاهد في النهاية ليجذب حصيلة من الاعلانات. في ظل هذه النقائض يبدو العقل المصري مشوش فالرسائل الاعلامية التي تصب في عقله متضاربة و متضادة و بالتالي تفقده القدرة على الفرز، الاعلام يدفعنا جميعا الى معارك جانبية ثانوية على الرغم اننا يجب ان ننظر الى الامام للتحضير للانتخابات البرلمانية و التواصل مع الشعب و العمل على الارض بعيدا عن الابراج العاجية

هذه افكار تراودني و خواطر تطاردني اردت ان اتخلص منها بكتابتها حتى تصفو الصورة امامي

خواطر على الاحداث

نحن امام معضلة سياسية بين الثوار و المجلس العسكري و الوزارة استعير فيها تعبير هاني رمزي في فيلم محامي خلع ” فرق سرعات سيادة القاضي” و هو ما يفسر بعض التأخير في التنفيذ و ايضا يفسر المطالب بمجلس رئاسي اعتقادا بانه الحل للاسراع بالاصلاح و لكن هذه اصوات تغرد خارج الاغلبية الليبرالية لابد اولا ان نتفق ان الاختلاف في الاراء حق لكل شخص و الدفاع عن الافكار حق و لكن ان نستخدم بدلا من سلاح الافكار و المنطق سلاح التخوين و التخويف و الوقيعة فهذا غير مقبول الفكر يرد عليه بفكر و سلاح الضعيف هو الشتيمة كما قال جان جاك روسو مازلنا نرى على التوظيف السياسي للدين بما يتعارض مع الدستور الميت و الاعلان الدستوري الجديد مع اقصاء كل من لا ينتمي لجماعة او لاخرى من جماعة الايمان و هذا ما ظهر عندما تم وصف من نادى بالخروج في جمعة الغضب الثانية بالعلمانيين الخونة الكفرة الذين هم ضد الدين هذا الخطاب الاقصائي يذكي روح الفتنة و يزيد الوساوس و المخاوف لدى قطاع من المصريين، ليسوا فقط المسيحيين، من انزلاق مصر من دولة وسطية منفتحة كسابق عهدها منذ محمد علي الى دولة دينية فاشية الاستفتاء الذي اجري في 19 مارس كان استفتاء على مجموعة من المواد المعدلة في الدستور المصري و لم يكن استفتاء ثقة في المجلس العسكري و لا استفتاء على اي شيء اخر السؤال المطروح “كان هل توافق على التعديلات الدستورية؟” صحيح انه ضمنيا جرى الترويج للتعديلات على انها طريق الاستقرار و انها مرتبطة بخريطة طريق و لكن هذا ضمني و ليس صريح و لم يرد في الاستفتاء بل جاء في عملية الترويج السياسية للاستفتاء. ثم هل نتيجة الاستفتاء مقدسة و لا يمكن المساس بها؟ لا اعتقد و الحل في ظل تغير المواقف هو العودة للشعب لاقتراح خريطة طريق جديدة و استفتائه عليه فاذا كان الشعب هو مصدر السلطات فلنحتكم للشعب و لكن اصباغ قداسة في غير محلها غير مقبول فان كل شيء قابل للتغيير. الدليل على هذا ان من قالوا لا للتعديلات كانوا يريدون دق المسمار الاخير في نعش دستور 1971 و الانطلاق الى اعلان دستوري جديد يشكل المرحلة الانتقالية و حسنا فعل المجلس العسكري ان تبنى هذا التوجه مع ادماج المواد الخمسة في الاعلان الدستوري. مرة اخرى هل يمكن تغيير خارطة الطريق؟ بما ان المواد في الاعلان الدستوري التي رسمت الطريق و حددت المواقيت لم تخضع للاستفتاء و اصدرها المجلس العسكري فمن الممكن ان يعيد المجلس العسكري صياغتها و طرحها. نحن اليوم على بعد اكثر من شهرين من هذا الاستفتاء، الذي كان علامة، و لكن اين الاستقرار الموعود به ضمنيا لم نصل اليه بعد لان هذا الاستقرار لن يحدث طالما كان الاستقطاب على اشده و الضرب تحت الحزام شغال و استخدام مفردات التكفير و الاقصاء و التخوين، صحيح ان الشعب كان مكبوتا و لكن ان ندفع البندول من اقصى اليمين الى اقصى اليسار فيه خطر حقيقي و مطلوب من اولي الامر تقنين ذلك الانفلات الساحة السياسية ليست ميدان التحرير فقط العمل السياسي مطلوب في عدة محاور :

  1.  تقديم رؤية لما يجب ان يتم في المدى القريب
  2. تقديم رؤية لمواجهة مشاكل مصر من اعادة هيكلة الاجور الى اعادة بناء منظومة التعليم الى معالجة اقتصاد مصر
  3. التواصل مع الشعب ليس عن طريق النخب لان النخب تدرك جيدا اين المصلحة و لكن التواصل مع الشعب بلغة بسيطة لاعطائه الامل في غد مشرق (نتيجة لتطبيق الرؤية
  4. استمرار الضغط من ميدان التحرير لتحريك الامور

في النهاية لا احد ينتقد المؤسسة العسكرية و لكن النقد و التحاور في الجانب السياسي لادارة شئون البلاد في المرحلة النتقالية بكل ما تحمله من مشاكل و توجسات و مخاوف و مخاطر الهدف للجميع هو الوصول بمصر الى بر الامان من اجل مستقبل افضل لاولادنا

استعادة الذاكرة

في  مايو 2006   كتبت بعض الخواطر قلت يراودني في الاونة الاخيرة  احساس انني اركب في سفينة تتلاطمها الرياح و التيارات البحرية. ما الذي يحدث في مصر ؟ ما هذه الفوضى؟ ما هذه الصراعات؟ ا

تبعتها بمقال بعنوان امة في خطر في ديسمبر 2006 كتبت فيه

من المعروف أن أحداث اليوم هي نتاج للماضي و هي تخلق المستقبل و قرارات اليوم هي خارطة الطريق للمستقبل و بالتالي يمكن التنبؤ بالمستقبل باستقراء الحاضر.

أحداث عديدة أثبتت أن الحكومة كسيحة عاجزة غير قادرة على التعامل مع الواقع السياسي. أحداث عديدة كشفت الحكومة من العبارة إلى حوادث السكة الحديد إلى اعتصام المحلة و استسلامها بسهولة لمطالب العمال, الحكومات القوية تتفاوض و لكن في هذه الأزمة واضح أن ليس لدى الحكومة أية قدرة تفاوضية إلى الطامة الكبرى في جامعة الأزهر و ظهور مليشيات الإخوان في استعراض للقوة قابله رد فعل باهت ضعيف لا يتطابق مع قوانين نيوتن أن لكل فعل رد فعل مساو له في القوة و مضاد له في الاتجاه. الشعب مطحون في صراعه من اجل لقمة العيش الطبقة الوسطى تتهاوى الغالبية صامتة متفرجة سلبية انفلات سلوكي في الشارع كأنه عصيان مدني صامت تحدي سافر للقوانين خلط السياسة بالأعمال.

هل افلت الزمام؟

من السرد السابق استقراء المستقبل يوضح أننا نسير عكس الزمن ننظر للخلف نحتمي بالماضي.

مصر من الدول الفقيرة فمواردها الخام كالبترول محدودة, إنتاجها الزراعي محدود, إنتاجها الصناعي متخلف غير تنافسي, إنتاجها من البشر كبير 74 مليون فرد و لكن حاصل مساهمتهم ضعيفة. إلى أين نحن ذاهبون؟

اليابان و كوريا صنعت حضارتهما و نجاحهما بالتطوير و التخلي عن القوالب الجامدة و النظر إلى الأمام و ليس الاحتماء في الماضي قوتهما الاقتصادية ليست ناتج موارد طبيعية و لكن إنتاج فكري تكنولوجي صناعي.

لا احد ينكر أهمية الدين الحق في صياغة أخلاقيات البشر و ضمائرهم و سلوكياتهم و لكن ما نراه من اختزال اختياري للدين في الطقوس و الشكليات و البعد عن المضمون و إقحامه في كل صغيرة و كبيرة  شيء خطير للغاية. من نتائجه الظهور السافر و العنيف لمحاكم التفتيش التكفيرية و التي تصدر أحكاما قاطعة نهائية معصومة.

أين دور الحكومة؟ الحكومة تبيع الممتلكات لتصرف على عجز الموازنة و كيانات خاسرة بدلا من الاستثمار في خلق صناعات تصديرية و خصخصتها بعد ذلك فوجود قاعدة من المنشئات الناجحة احد عوامل جذب رأس المال الذي يبحث عن الفرص الجاهزة و لا يضيع الوقت في البدء من الصفر.

أين دور النخبة في وضع هدف قومي و إستراتيجية قومية؟

أيها المصريون أفيقوا من غيبوبتكم المتعمدة, انهضوا و اصنعوا مستقبل هذا البلد من اجل الأجيال القادمة حتى لا تلاحقنا لعناتهم لأننا فرطنا في المستقبل تلاحقنا في قبورنا اصنعوا مستقبل أولادكم مهدوا لهم الطريق حتى يجدوا بيئة مناسبة و فرص عادلة.

ثم عاودت التعبير عن شعوري في ديسمبر 2008 بمقال بعنوان صخب شديد

لثاني مرة اجد نفسي اتفاعل كتابة لنفس الكاتب و هواحد كتاب الاعمدة في جريدة الاهرام. تحت عنوان صخب في مصر كتب نبيل عمر مقالا بليغا يصف الحالة الحالية المتدنية التي وصلنا اليها.

لقد وصف نبيل حالة المجتمع قائلا:  “فأصبحنا مجتمعا يفكر بصوته ويحلل بانطباعاته ويعمل بعواطفه‏,‏ والنتيجة صخب هائل في كل قضية نناقشها وكل موضوع نطرحه‏,‏ وخناقات واتهامات بالطول والعرض في الشارع والبرلمان والأحزاب ومؤسسات المجتمع المدني والصحف“‏

لقد زاد احساسي في الاونة الخيرة بفقدان البوصلة حيث بدأت الحقائق تضيع في خضم الصخب الذي يتزايد بصورة متطردة اصبح هذا التشويش المتعمد يحجب رؤية المستقبل و يعطي رؤية مظلمة ليس بها اي بصيص من الامل.

في خضم الازمات التي نعاني منها و التي تتطلب وجود رؤية نتوحد معها و نعمل كلنا لتجاوزها تضيع الفرصة في الصخب و اللغط.

لماذا لان منذ زمن ليس ببعيد احتكر الحزب الوطني الساحة و صيق مساحات الحوار و اضعف الاحزاب و منظمات المجتمع المدني بصورة اوصلتنا الى حالة من الشلل الفكري. اين ال think tanks  ؟ اين دوائر الحوار المجتمعي للنهوض بمصر من عثرتها؟

المناقشات في البرامج الحوارية لا تعتمد على الرأي و مبرراته و ما يدعمه من حقائق بل على اسلوب متدني غير حضاري يتسم بعدم الاحترام للرأي المخالف و صاحبه حججه و مبرراته يعتمد على المقاطعة و الزعيق. ادب الحوار مات. كل يعتقد انه يحتكر الحقيقة المطلقة و ما عداه هو كذب.

هذا الصخب و هذه الضوضاء المفتعلة تفقدنا الانتماء و الرؤية الصحيحة. تبعد الامل في غد افضل الى افق بعيد جدا تجعل الغلبة لمن له الصوت الاعلى بعيدا عن مصالح الناس.

ان الامل يتلاشى تدريجيا في غد افضل و في هذه الحالة تبدأ موجات الهجرة الى الخارج سواء هجرة مؤقتة او هجرة دائمة. الهجرة تتاح للافضل مما يعرض مصر لنزيف العقول و يزيد من حدة الازمة حيث ان من لديهم الفكر للتغيير هم من يخرجون و انا احد هذه الامثلة

رجعت الى هذه الخواطر لاثبت لنفسي ان الانفلات لم يكن وليد الثورة و لكنه نما و ترعرع في ظل نظام ظل يتغنى بالاستقرار على الرغم من ان الصورة كانت تعكس عكس ذلك و ان السلوكيات التي نشتكي منها لم تظهر فجأة بل هي الابن الشرعي للنظام المخلوع

دفتر احوال حل الحزب الوطني

رصد لبعض التعليقات على الفيسبوك عقب صدور حكم حل الحزب الوطني

دلوقتى هنلاقى على الفضائيه المصريه فى رمضان الجاى الاخوان يعملوا مسلسل “الحزب المحلول” عشان يردوا بيه الجميل لحكومة طرة لاند

زغرطي يا ام جيهان..مقر الحزب الوطنى بقى لحقوق الانسان..النهاردة يوم تاريخي !! ايه اللي بيحصل ده … حلم ولا علم

سبحان من جعل الحزب الوطني محظور وجماعه الاخوان هيا الرسمي

السلفيين يطالبون بتطبيق الحد على قيادات الوطني بأعتبارهم …منحلييييين

الي طلعت السادات — وشك حلو علي الوطني — ماتمسك الامن الوطني

موسوعة نجس للارقام القياسية الواطية تهنىء صلعت السادات بحصولة على لقب اسرع رئيس حزب محلول في العالم حيث استطاع ان يبقى في منصبه لمدة 3 ايام كاملة متضمنة يوم الجمعة قبل ان يحل الحزب بحكم الادارية العليا اليوم

فى 3 مليون فل من الفلول النهارده حيبات بيعيط و دموعه على المخدة، احنا اسفين يا فلول، و على رأى المثل بتاع اخويا المخبر، زغزغنى فى كوعى و امسح دموعى

و بعد قرار حل الحزب الوطنى اقدر اؤكد ان الحزب الوطنى كانت بدايته على ايد أنور السادات و نهايته على ايه طلعت السادات عيله مبروكه

مليونية الجمعة القادمة للمطالبة بإلغاء الهلال و الجمل من رموز مرشحى مجلس الشعب

و قال لك : طلعت السادات رئيس الحزب الوطنى المحظور -صدق اللى قال الدنيا زى الخيارة يوم فى ايدك و يوم فى ايد حد ثانى…….سبحان المعز المذل

دفتر احوال يوم الحساب 2

مجموعة جديدة من التعليقات التي ملاءت الفيس بوك عقب يوم الحساب اخترتها لانها تدل على روح الفكاهة بين المصريين

     طول عمرنا بنسمع عن الدبة اللى قتلت صاحبها… لكن أول مرة نشوف الجحش اللى سجن أبوه

انباء مؤكدة عن استقبال المساجين لـ مرتضى منصور بأغنية سى دى … وصالك بتاعة انغام ..

الهكسوس انطردم .. فرعون غرق .. كليوباترا انتحرت .. قطز اتقتل .. بيبرس اتقتل .. المماليك اتدبحوا .. العثمانين قتلو بعض .. محمد علي خرف .. عباس حلمي الأول اتقتل في بنها .. الخديوي اسماعيل اتنفى واتحبس .. الخديوي عباس حلمي الثاني بريطانيا خلعته .. فاروق اتنفى .. جمال اتسمم .. السادات اتقتل .. مبارك اتحبس .. حد ليه شوق في مصر ؟؟!!

تحية لشعب مصر الأسطورى .. قالوله نصف ثورة يعنى انتحار .. قام و عمل ثورة و نص

الرئيس اللى جای لازم يمضی ايصالات امانه وشيكات علی بياض عشان لو فكر يلعب بديله الشعب يحبسه من غير مظاهرات

  فاروق اطرد … ونجيب اتذل … وجمال اتسمم .. والسادات اتقتل … ومبارك اتحبس … حد ليه شوق يحب يحكم مصر

 الساده مؤيدي مبارك اللي عند ماسبيرو، حرام عليكوا البلد حتضيع. عايزين العجلة تمشي و تلف بقى. خلاص الجيش الإسرائيلي موجود عند اول فيصل … ارحمونا

  الشعب يريد التصوير في سجن طره

  مساجين سجن طرة يتظاهرون مطالبين “برحيل النظام”

   عاااااااااااااجل : مرتضي منصور يهدد النائب العام بعرض سيديهاته وملفاته.

  تعلن مصانع “زغرتى ياللى مانتيش سامعانا ” عن التبرع بانتاجها من النرنجات البيضاء اللون لادارة سجون طرة مساهمة منها لتغطية الاعداد الغزيرة من الوافدين …..!!!!!

 بعد جروب احنا اسفين يا ريس .. معلش يا عادلى .. سامحنى يا عز .. لا مؤاخذة يا صفوت .. سورى يا جيمى .. متاخدش علينا يا نظيف .. حقك علينا يا سرور

   بورتو طره .ليه تسرق مره لما ممكن تسرق مليار مره

  يعني ايه كوك زيرو … يعني تكون نايم في الفيلا في 6 أكتوبر وبقدرة قادر تصحي من النوم تلاقي بيتكم بقى في الجيزة بعد ما لغوا المحافظه … و قشطه

  يوميات بورتو طره : مساجين طُرة الجنائيين يعتصمون للمطالبة برحيل النظام او فصلهم عن حكومة نظيف حتى لا يشوهوا سمعتهم

  انباء عن إستيلاء زكريا عزمي على خمس زنازين على مساحه 90 متر في العنبر الخامس بموقع متميز من سجن طره بعد تسهيلات من المغربي وفي حماية العادلي

 زغرتي يا أم نور خلاص حبسوا سرور .. زغرتي يا أم ولاء دول حبسوا جمال وعيلاء .. زغرتي يا أم ناجي علي ما أجيب سوزان وأجي .. .. واستني يا ام نورهان جم يحبسوا الريس بس لاقوه عامل عيان .. وزغرتي يا أم انشراح اللي جاي احسن من اللي راح

  يعني إيه يوم جمعة؟ يعني تصحى بدري وتصحي العيال وأمهم وتنزلوا على ميدان التحرير. ليه تقعد في بيتك لما ممكن تقعد في ميدان التحرير……………

  جمال محمد حسنى مبارك. . . . . . . . . . . . . .  زيارة

افلام صيف 2011
السى دى لا تزال فى جيبى: بطولة مرتضى منصور
البعض يذهب لطرة مرتين : بطولة مرتضى منصور
ذئاب لا تأكل كنتاكى :بطولة عفاف شعيب
انتو اللى خلعتو بابايا : بطولة جمال وعلاء
لن اعيش فى زنزانة ابى :بطولة جمال وعلاء
ملاكى طرة: بطولة احمد عز

مكتبة الاسكندرية – ذكريات و خواطر

انضممت للعمل بمكتبة الاسكندرية في اكتوبر 2002 و تركتها للسفر و العمل في الخارج في يناير 2008 بعد اكثر قليلا من خمس سنوات. شرفت بتكليفي في اوائل 2003 بمنصب مدير شئون العاملين، و من هذا الموقع تعايشت مع الكثير من مشاكل و مخاوف العاملين.

على الرغم من اني تركت المكتبة منذ اكثر من ثلاث سنوات الا اني حرصت على متابعة اخبار هذا الصرح الذي شرفت بالانتماء له اخبار الانجازات التي تتوالى و متابعة اخبار الزملاء  بل واحرص على زيارة المكتبة عندما تتاح لي الفرصة في خلال زياراتي للقاهرة

من واقع استمرار احساسي بالانتماء المستمر لهذا المكان اشعر بالانزعاج لما يحدث الان من اعتصامات و مظاهرات تطالب برأس مدير المكتبة و برحيله.

ساحاول الابتعاد عن مفردات العصر الماضي و تفادي اقوال مثل قلة مندسة و اجندات الى اخره ارى ان هناك شقين للموضوع:

الشق الاول يعود بنا الى 2002 و هو ما يسمى بمشكلة المثبتين و عددهم في حدود مائة شخص، هؤلاء كانوا يعملون بوظيفة حكومية بالهيئة العامة لمكتبة الاسكندرية التي الغيت بالقانون 1 لسنة 2001.

في ذلك الوقت، و من واقع معايشتي لهذا الملف و تعاملي مع عدد منهم، تم عرض عليهم بالاستقالة من الوظيفة الحكومية و الانضمام للمكتبة بنظام العقود التي تم تحديد اجلها بثلاث سنوات البعض  رفض و البعض قبل و هؤلاء هم من شكلوا نواة لهيكل المكتبة الجديدة و هم ايضا من تم اختيارهم للترقية لرئيس وحدة بعد عرضهم جميعا على احدى ثلاث لجان للتقييم شرفت بعضوية احداها. ثم تعاملت مع هذه المجموعة لتدريبها على الادارة. عودة الى المجموعة التي رفضت عرض المكتبة و كان لهم مبرراتهم و مخاوفهم المنطقية و لكن ايضا كان لهم مطلب بالجمع بين ميزات النظامين و هو ما يتنافى مع ثقافة مؤسسية قي طور التكوين تكرس على ثقافة الاداء و الثواب و العقاب من واقع لائحة داخلية، الاشكالية في حالة وجود هؤلاء داخل المكتبة بدرجاتهم العلمية ستطبق عليهم قانون العاملين بالدولة و يصبح هناك مكيالين للمحاسبة تتناقض مع الثقافة الجديدة و من هنا كان رفض المكتبة .

احد مخاوفهم كانت ما هو الضامن اننا بعد ثلاث سنوات سيتم التجديد لنا و قد كان ردي على الكثيرين منهم ان العمل هو الفيصل و لا يوجد مؤسسة تتخلص من عناصرها المنتجة و الناجحة و قد اثبتت الايام صدق هذا الرد حين حل موعد التجديد الاول في 2005 لم تتجاوز نسبة من تم الاستغناء عنهم لسؤ الاداء 2% من اجمالي العقود.

عودة ثانية للمثبتين رفضت المكتبة ممثلة في د. سراج الدين طلباتهم و رفض هؤلاء النظام المقترح مما نتج عنه عزلهم بعيدا عن كتلة المكتبة و ايجاد مكاتب لهم في مقر الشلالات و مكتبة البلدية مع مهمات محددة حتى يتم تفادي وجود مكيالين للحساب و حتى لا يتم التداخل و بالتاي تم خلق كيان موازي.  دخل الموضوع في اتجاه النزاع القانوني و تداولته المحاكم فازو في بعض طلباتهم و كسبت المكتبة بعض الاشياء، و نتج عنه نقل مجموعة منهم بدرجاتهم الوظيفية الى محافظة الاسكندرية و جامعة الاسكندرية. و بالتالي اتفهم تماما دوافعهم عندما تحين الفرصة للمطالبة باستقالة شخص يعتبر خصمهم اللدود محاولين العودة الى مربع واحد من النزاع و انتزاع ما يعتقدوا انه حقهم مستفيدين من الزخم الثوري و مستخدمين جميع اسلحة المصريين من تخوين و اتهامات و شوشرة.

الشق الثاني هم من العاملين بالمكتبة و هذا السلوك منهم اجده غريبا جدا لان حسب خبرتي لمدة خمس سنوات، المكتبة هي قبلة كل من يبحث عن فرصة عمل جيدة في مكان له احترامه و بالتالي فاني ازعم ان جميع من التحقوا بالمكتبة للعمل بها التحقوا عن رغبة شخصية و بعد اجتياز الاختبارات المطلوبة و لم يتم اجبار اي شخص على العمل و ارتضوا العلاقة التعاقدية مع المكتبة.

الجدير بالذكر انه لا يختار الموظف الجديد مديره او زملائه في العمل و بما ان العمل هنا بالتراضي يصبح الحل في حالة عدم الرضا ترك المكان.

ما اتعجب له انه على الرغم من الدخول بالاختيار للمكتبة في ظل وجود مدير المكتبة د. سراج الدين فان هؤلاء تناسوا شيأً هاماً و هو ان د. سراج الدين لم يعين من قبل الرئيس المخلوع و لا حرمه و لا بموجب قرار جمهوري و لكن تم اختياره من لجنة (Search Committee)  و تم تعينه من قبل مجلس الامناء و بالتالي من له سلطة سحب الثقة منه هو مجلس الامناء. مجلس الامناء يشترك فيه عدد من الوزراء بحكم منصبهم بالاضافة الى رئيس جامعة الاسكندرية و محافظ الاسكندرية و عدد من الشخصيات العامة العالمية و لها الية للتجديد بترشيح و انتخاب اسماء جديدة لتحل محل من يخرج.

استساخ الثورة في العديد من مواقع العمل صعب ففي حالة الثورة الشعب هو من اتى بالرئيس في انتخابات 2005 و بالتالي الشعب سحب منه الثقة و خلعه و من معه من الطاقم التنفيذي، اما المكتبة فهي ليست جهة تنفيذية بل منارة ثقافية و علمية و يكفي للتدليل على قيمتها ان فاروق حسني كان يقاطعها لانها بعيدة عنه وخارج الحظيرة و هو ما اتاح للمكتبة ان تنطلق بمجهود جميع العاملين و تحت قيادته بحرية و تنتج انتاج متميز لتحصل على اعتراف من اقرانها المكتبات العالمية بتفوقها.

قد يكون للموظفين مظالم و هذا يحدث في كافة مجالات العمل و كل المؤسسات لها اجراءات لحل المظالم و اعتقد ان المسؤلية الاولى تقع على عاتق جميع المديرين بمنع وقوع المظالم ثم على شئون العاملين لحل ما يقع من مظالم اذا كانت صحيحة.

يجب الاتفاق على بعض النقاط و هي اولا ان د. سراج الدين تولى ادارة المكتبة في عهد الرئيس المخلوع و بالتالي هو محسوب عليه و لكن هل من الممكن ان يوضع في نفس السلة مع كل المحسوبين الفاسدين لا اعتقد ذلك، هل د سراج الدين يساوي اسامة سرايا او ممتاز القط او محمود المناوي  د. سراج الدين في اثناء رئاسة مبارك ادلى بتصريح يحسب عليه امتدح فيه جمال و لكنه لم يتغنى به طوال فترة ادارته للمكتبة حتى خلع الرئيس، و هذا قد يخصم من رصيده و لكن هو في هذا لا يتساوي مع رموز الفساد امثال فتحي سرور او احمد عز او غيرهم بل بالعكس لم ينضم للحزب الوطني  كما انضم المهرولون طمعا في مغنم.

السؤال هل هناك شبهة فساد او تربح عليه؟ الاجابة التي اعرفها هي لا بل اضيف و بشهادة زميل سابق ان جميع ما كان يحصل عليه من اتعاب نظير القاء محاضراته كان يتنازل عنه طواعية للمكتبة اعمالا للمادة القائمة في لائحة المكتبة التي تحظر على العاملين الحصول على هدايا

في غياب قرائن بالفساد يصبح الحكم المنصف على د. سراج الدين من زاوية الانجاز و هي الزاوية التي لا يمكن ان ينكرها كل عامل في المكتبة سواء اتفق معه او اراد له الرحيل، انجاز المكتبة ملء العالم و انا لست هنا لاحصائها فانا ابتعدت عن الساحة منذ سفري.

اتوجه بنداء من هنا للجميع: المكتبة مازالت تنمو و محتاجة لمجهود الجميع لتستمر في نموها، المكتبة مازالت تحتاج الى وجود د. سراج الدين و ليس في صالحها اليوم  محاولة النيل من مديرها بغير قرائن و لا ادلة تدينه محاولات اقول عليها مدفوعة بالرغبة في الانتقام من كل الرموز المحسوبة على النظام المخلوع او كرد فعل لمظالم واقعة و لم تحل او بسبب خلاف حول مسائل لا علاقة لها بالعمل بل هي مسائل فكرية فالهدف هو تغليب فكر معين على فكر سائد.

دفتر احوال يوم الحساب

اليوم هو يوم خاص جدا في مصر، نتيجة للاحداث اشتعل الفيس بوك بالتعليقات و هذه اجمل تعليقات وجدتها على الفيس بوك اليوم 13 ابريل:

هشام طلعت بيقول لحسني كده سبتني اترمي اديك حصلتني قاله يعني هي دي سوزان اللي اتفقنا عليها

يا ربى السجون دى حاتساع مين و لامين …..!!!! أحنا ناقصين مشاكل ههههه… نطلب اعانة خارجية لبناء مزيد من السجون

لالالالالا ياجماعة ……….. ايه اليوم ده ؟؟؟؟؟ ده احنا زاعق لنا نبي النهاردة

النائب العام متحمس جدا النهاردة محدش يكلمه ، ده ممكن يحبس مراته وعياله

يا خمستشراتك يا عبد المجيد

إعلان يوم 13 ابريل العيد القومي للشماتة ……اللهم شماتة ثم شماتة

فعلاً دة يوم تاريخي لمصر ….ممكن نبقي نعمله عيد ونسميه عيد ال-15 …..وأجمل حاجة إن بلطجي منصور دخل هو كمان …..

يخربيت الغل اللى بقيت فيه … انا هموت من الشماته فى مرتضي منصور

واكتمل النصاب القانونى لسجن المزرعة

أنا خايف يعملوا انقلاب جوة السجن و يعلنوا جمهورية طرة المستقلة : الرئيس موجود و الرئيس القادم و رئيس مجلس الشعب و الوزراء الخ الخ الباقى ينضم لهم براحته

مرتضى حيهدد جيمى بالسيديهات اللى معاه وحتبقى فورجة … يا ضنايا يا مورتا

صفوت أتحبس ومن شوية سمعت خبر عريب مووووووت في التلفزيون المصري بيقولوا أن: حسني مبارك شخصياً أتحبس حقا لو ده جصل، يبقى الرئيس القادم لمصر، ياخد على قفاه لو غلط ولو غلطة عادية معدية

خبر عاجل من طرة : زكريا عزمي يقوم حاليا بتنفيض و كنس زنزانة بحري بجوار زنزانته … علي ما يبدو أنه ينتظر ضيفا عزيزا عليه

بورتو طرة: من أجلك أنت

بعد ما سجن طره جمع الناس دي كلها (فتحي سرور-أحمد نظيف – حبيب العادلي – زهير جرانه – أحمد المغربي – أنس الفقي – أحمد عز – زكريا عزمي – محمد إبراهيم سليمان – صفوت الشريف – جمال مبارك – وعلاء مبارك – مرتضى منصور).. والقائد محمد حسني مبارك .. منقدرش نقول غير “لقد هرمنا هرمنا من أجل هذا اللحظة التاريخية”.. وعقبال الباقي

كان نفسنا نشوف فى مصر رئيس سابق .. أفرحوا بقى عندنا رئيس سوابق

لو استمرينا بالمعدل ده، ع الساعة 9 بالليل هنحبس القذافى

احمد عز يطلق حملة ابنى زنزاتك …تبرع ولو بسيخ

لقاء السحاب فى سجن طرة .. مرتضى منصور و أحمد عز .. على أنغام أغنية الدنيا زى المرجيحة

واشنطن بوست : لأول مرة نظام بكامله في السجن…الانفراد طبيعة المصريين

مرتضى منصور ها يروح طره يفرجهم على السى ديهات اللى معاه

أنباء عن هتاف جيمي أثناء تشريفة الزنزانة : زي ماقال الريس ..سجن طرة كويس

عرض خاص :مع نسمات الربيع استمتع بالهواء النقى في شم النسيم في اشهر مزرعه في مصر و بصحبة كبار القوم فقط احجز مكانك من الان في جراند طره ..للحجز و الاستعلام مكتب النائب العام …احجز زنزانتك من الآن

طرة لاند صيفك عندنا

بورتو طره .. زنزانة عالمية ع ارض مصرية

تبرعو لبناء زنازين جديدة في طره .. العنابر اتملت

اضافة جديدة يوم 14 ابريل

حسني مبارك “آسف على الازعاج” انت عملت أكبر “مطب صناعي” في تاريخ مصر والله إنت “وش إجرام” وطول عمرك “دبور” ودلوقتي معاك “زهايمر” باختصار إنت ” محترم إلا ربع” كل الشعب بقى ينادي “جعلتني مجرمًا” وعملت الحلو “عسل إسود” ومن السجون “العيال هربت” سرقت من عيونا ” الفرح” إنت فاكر مصر “كباريه” وعامل فيها “الزعيم” وكنا نقول يا عم عديها “حين ميسـره… ” “ليه.. يا دنيا” “هي فوضى” باختصار حسني مبارك . “طير إنت

Egypt always starts the new trends.. We are the first to have a whole Government in prison!! this is historical.. and as usual Egypt makes History!! Truly the mother of all civilization!! Proud to be Egyptian!