صخب شديد في مصر

لثاني مرة اجد نفسي اتفاعل كتابة لنفس الكاتب و هواحد كتاب الاعمدة في جريدة الاهرام. تحت عنوان صخب في مصر كتب نبيل عمر مقالا بليغا يصف الحالة الحالية المتدنية التي وصلنا اليها.

لقد وصف نبيل حالة المجتمع قائلا:  فأصبحنا مجتمعا يفكر بصوته ويحلل بانطباعاته ويعمل بعواطفه‏,‏ والنتيجة صخب هائل في كل قضية نناقشها وكل موضوع نطرحه‏,‏ وخناقات واتهامات بالطول والعرض في الشارع والبرلمان والأحزاب ومؤسسات المجتمع المدني والصحف“‏

لقد زاد احساسي في الاونة الخيرة بفقدان البوصلة حيث بدأت الحقائق تضيع في خضم الصخب الذي يتزايد بصورة متطردة اصبح هذا التشويش المتعمد يحجب رؤية المستقبل و يعطي رؤية مظلمة ليس بها اي بصيص من الامل.

في خضم الازمات التي نعاني منها و التي تتطلب وجود رؤية نتوحد معها و نعمل كلنا لتجاوزها تضيع الفرصة في الصخب و اللغط.

لماذا لان منذ زمن ليس ببعيد احتكر الحزب الوطني الساحة و صيق مساحات الحوار و اضعف الاحزاب و منظمات المجتمع المدني بصورة اوصلتنا الى حالة من الشلل الفكري. اين ال think tanks  ؟ اين دوائر الحوار المجتمعي للنهوض بمصر من عثرتها؟

المناقشات في البرامج الحوارية لا تعتمد على الرأي و مبرراته و ما يدعمه من حقائق بل على اسلوب متدني غير حضاري يتسم بعدم الاحترام للرأي المخالف و صاحبه حججه و مبرراته يعتمد على المقاطعة و الزعيق. ادب الحوار مات. كل يعتقد انه يحتكر الحقيقة المطلقة و ما عداه هو كذب.

هذا الصخب و هذه الضوضاء المفتعلة تفقدنا الانتماء و الرؤية الصحيحة. تبعد الامل في غد افضل الى افق بعيد جدا تجعل الغلبة لمن له الصوت الاعلى بعيدا عن مصالح الناس.

ان الامل يتلاشى تدريجيا في غد افضل و في هذه الحالة تبدأ موجات الهجرة الى الخارج سواء هجرة مؤقتة او هجرة دائمة. الهجرة تتاح للافضل مما يعرض مصر لنزيف العقول و يزيد من حدة الازمة حيث ان من لديهم الفكر للتغيير هم من يخرجون و انا احد هذه الامثلة

Advertisements

2 Responses to “صخب شديد في مصر”


  1. 1 Mero Deepo June 22, 2008 at 3:36 pm

    عزيزى د.رفيق

    أحيك على مقالتك الأخيرة تلك والتى تدل على أن المصرى يحمل مصر بداخله مهما تقاذفته الأمواج خارجها وبعيدا عنها

    الصخب فى مصر سيدى ليس فقط على المستوى السياسى المجتمعى ولا فى دوائر صنع القرار …إن ثقافتنا وللاسف الشديد تحمل ذلك الصخب فى كل شئ

    صخب فى التعامل داخل المنزل وبين نفس أفراد الأسرة الواحدة..الصوت العالى هو من له الغلبة والذى يسود رأيه
    وبالتالى يترسخ فى ذهن الطفل منذ صغره أن الأعلى صوتا هو الأعلى سلطة والأعلى مكانة وهذا ما نعانى منه الآن لأننا لم نتعود على الحوار وأدابه بالرغم من أن الشعب المصرى متدين جدا بطبعه وبالرغم من أن أداب الحوار إحتلت مساحات واسعة من كل التعاليم والأديان التى توالت على مصر ومع ذلك لا يطبقها المصريون

    والصخب كذلك ليس حوار وكلاما فقط وغنما صخب لا- لفظى …أعنى صخب فى المظهر….مظهر الشارع وسلوكياته …مظهر المبانى وتنافر أذواق المتجاور منه مع بعضه البعض

    الصخب فى مصر سيدى….لأننا لا نضع أى حاجة ولا أى حد فى مكانه الصحيح

    أشكرك جدا أستاذى العزيز

  2. 2 Rafik Nakhla June 23, 2008 at 11:47 am

    الواقع ان هذا الصخب و الذي ضاعت معه معالم الطريق هو الذي يؤدي الى هروب المصريين.
    معك حق الصخب في كل مكان في المنزل في المدرسة في العمل على صفحات الجرائد في قنوات التلفزيون و كأن الحقيقة المطلقة حكر على نفر بعينه لا يصل اليها اي نفر اخر
    ضاعت الثوابت و تاهت الحقيقة و اهدرت الامكانيات فقدنا البوصلة و الاولويات.
    فجأة افقنا على ان مصر تعاني من انفجار سكاني و كأن المشكلة ظهرت فجأة صباح اليوم مع العلم بان الاحصائيات موجودة و التوقعات بالزيادة موجودة و معروفة و تعداد مصر المتوقع معروف لكل سنة. لماذا في هذا التوقيت بالذات؟ لماذا لم تكن هذه الاولوية؟ الحل في كلمة واحدة التعليم. كوريا صنعت معجزتها بوضع اولوية على التعليم و منها نهضت و وصلت الى ما وصلت اليه اليوم


Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s





%d bloggers like this: