الميول الانتحارية لدى المصريين

من واقع مراقبتي لسلوكيات المصريين تولدت لدي قناعة  ان الشعب المصري  في اغلب الاحوال لديه ميول انتحارية. كيف توصلت الى هذه القناعة؟ عن طريق الملاحظة و المراقبة للسلوكيات ذات النمط المتكرر وصلت الى هذا الاستنتاج. و لكن ما هي هذه الانماط و السلوكيات؟

   يلقي العديد من الناس بانفسهم الى نهر الطريق غير عابئين بالسيارات المارة او خطورة الامر على حياتهم و قد يعترض احد الناس على الملحوظة قائلا ان في ضوء الفوضى الشديدة في المرور و عدم وجود اماكن مناسبة للعبور يصبح هذا هو السلوك الوحيد و لكن ما القول في كورنيش الاسكندرية و وجود انفاق يفصلها مسافات لا تتجاوز ال 1000 متر؟ و ما لا يستعصي على الناظر ان في احيان كثيرة يلقي الناس بأنفسهم لعبور خمس حارات عند نفق المشاة!!!ليس هذا فقط و لكن الاخطر يكمن ليس فقط في عبور الشارع و لكن في عبور المزلقانات بدون حرص و لا يمر يوما الا ونجد على صفحات الجرائد خبر عن شخص او اشخاص داهمهم القطار لدى عبورهم 

السير عكس الاتجاه ليس فقط في الشوارع و لكن الاخطر هو على الطرق السريعة و بهذا السلوك يصبح الخطر ليس فقط على الشخص و لكن يمتد الى آخرين يلقي الناس بمخلفاتهم في شريان الحياة لنا و هو النيل و مثال على ذلك القاء الطيور النافقة بسبب انفلونزا الطيور في النهر العظيم و هذا اسلوك تيجاوز الانتحار الى القتل الجماعي 

و لانفلونزا الطيور بعد آخر فعلى الرغم من خطورة مخالطة الطيور و خاصة المصابة الا ان الناس مستمرين في سلوكهم في المخالطة غير عابئين بخطر الموت الناظر للسيارات الموجودة في الشوارع يلاحظ ان عدد غير قليل يفتقد مواصفات الامان من اطارات سليمة الى الات تعليق  و على الرغم من ذلك تسير علي الطرقات حتي السريع منها 

يقدم العديد على حرق المخلفات الصلبة مما يتسبب في تلوث الهواء بصورة ملحوظة خاصة في منطقة الحرق و السحابة السوداء ما زالت عالقة في اذهاننا. يضاف الى ذلك المحاولات الدئوبة و المستمرة للالتفاف حول القواعد و القوانين. 

و لا تخلو الساحة السياسية من هذه الميول الانتحارية فانتخابات نادي الزمالك خير مثال على ذلك فمن اجل اسقاط احد مرشحي الرئاسة تم انتخاب شخص اقل ما يوصف به هو جلاب مشاكل. 

هذه ملاحظات سريعة تمثل ميل كاد ان يصبح فطري للانتحار ليس الفردي و لكن الجماعي و غياب للمسئولية و الالتزام مصحوبا بجهل شديد

Advertisements

4 Responses to “الميول الانتحارية لدى المصريين”


  1. 1 Marwa Rakha April 25, 2007 at 7:41 pm

    I have to say that I am impressed to read an Arabic version of an English article, and manage to love them both equally. Your points are very valid and your observations are witty and sarcastic. I am sure if you decide to turn that article into a book, you will not run out of material:)

  2. 2 rafiknakhla April 25, 2007 at 7:49 pm

    Marwa
    Thank you your words are quite encouraging.

  3. 3 mohamed hashish April 26, 2007 at 10:07 am

    Dear Dr. Rafik

    it was a pleasure to receive the news of launch your blog, and I was impressed when I saw multilingual article , that enrich the blog, wish you the best
    and we wait from you for more
    kind regards
    mohamed hashish
    26/04/07

  4. 4 ]Dr. Ayman Makkawy May 6, 2007 at 12:43 pm

    عزيزي
    يبدو أن مدونتك قد فتحت شهيتي وأرجعتني للحلبة ثانية ، لأنهم دائما يقولون أن العمل في الخليج يجنح بنا لترييح الدماغ و صدأ الأفكار للأسف .
    وهنا لي تعليق أو تفسير وحيد لظاهرة الميول الأنتحارية للمصريين بالرغم من تديننا سواء كنا مسلمين أو مسيحيين ، هو الإحساس العام بعدم القيمه وأن حياتنا لاتساوي الكثير ! وللأسف أن كل مظاهر الحياه اليومية توحي بذلك ، وتصرفات الحكومات المتعاقبة وأجهزة الدوله ، وحتى تعاملاتنا اليومية مع بعضنا البعض ، تثبت بلاشك أن المواطن المصري أصبح درجه ثانيه ، وأنه دائما يحتاج لواسطه أو معرفه أو إبراز لمهنته أو منصبه أو شهاداته العلميه أو ماله لكي يعامل بشكل افضل او كبشر من الدرجه الأولى !!!


Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s





%d bloggers like this: