Egypt’s Ongoing Revolution – Part II On Violence and the Path Ahead By Ismail Serageldin 27 July 2013

The Egyptian Revolution is ongoing.  It got its second wind and corrected its path on the 30th of June 2013 when millions and millions took to the streets and said “No” to the rule of President Morsi and the Muslim Brotherhood (MB).  Then after the first few days from June 30 to July 3, after President Morsi was toppled and the interim government was installed, vast numbers of the people began to abandon the streets, and were ready to turn the page, and start a new chapter.  But the escalation in the rhetoric of the Islamist supporters of Morsi continued and calls were issued for fighting, violence and attacking the enemies of Islam, the enemies of Morsi.  Basically that definition of enemies included all those who did not agree with the Muslim Brotherhood (MB), including large factions of other Islamist groups.  The talk was inciting to public violence and in some cases even called for “Shihada” (martyrdom) in fighting for the return of Morsi.  The Brotherhood having lost their bid to entrench themselves in power, tried to argue that the people were split and the army had taken the side of their opponents in a brazen coup, and was using violence against the supporters of Morsi to quell their demands for his return. Having failed to mass the larger numbers this time, the MB wanted to turn to violence instead.  They tried to provoke others by sending some toughs to Tahrir square (where they were repelled) and continued to incite their people to hold on to the squares where they were camped and to fight the non-believers in order to restore Morsi to power.

 

The Morsi supporters remained in the streets after the rest of the crowds went home, and continued to hold the same two squares (Raba’a Adawiya and Nahda in Cairo) and their orators in the squares and on their TV channels continued to try to incite violence.

 

The general view is that the MB have chosen to escalate into violence while maintaining demonstrations in order to show the outside world, especially the USA, that it is a case of the Military using force against the civilians.  They have now activated full blast their allies in Sinai, where the tunnels that served Hamas in Gaza work both ways. Violence in Sinai is serious as the military presence is limited by the Camp David Treaty.  But a full scale military operation there is probable and is likely to succeed, at least in checking the rampant lawlessness there, even if some terrorist acts are still possible after that.

 

The army in Egypt has so far been reasonably well-behaved, and refused to fire on demonstrators (on either side) during the 30 June events. Then came the terrible news of the 51 people killed in front of the Presidential Guards complex.  The MB claims that they were shot while praying the morning prayers. The army claims that they were shot trying to attack the complex, where they think Morsi was being held. The complex is defined and defended as a military installation.  We need a full investigation with proper forensics to settle this, although by far most people believe the army.  It is important to have a full investigation of this and all the other acts of violence that have occurred since 25 January 2011 and any additional incidents that may happen.  Every attack, every death, has to be accounted for professionally, transparently and in the context of the law. The guilty must be brought to justice. Cover-ups of any kind are not acceptable.

 

In the absence of any hard evidence to the contrary, I myself tend to believe the army story.  The primary reason is that the average Egyptian soldier is very devout. I cannot imagine that these soldiers could fire at people praying and massacre them. Such an act would generate enormous revulsion among all Egyptians, even more than the general Egyptian revulsion at blood-letting of any type.  Despite decrying the loss of blood, the public is eager to move on, and look with annoyance at the traffic and other delays that are caused by the actions of the MB, and with concern that they will try a campaign of terrorist attacks soon.

 

It is against that background that General Sisi asked the crowds that came out on 30 June to return to the public squares and places in Egypt to demonstrate that the MB crowds do NOT represent the majority of the Egyptian people, and to give the armed forces and the police a clear “mandate to fight terrorism and violence”.  The people responded enthusiastically, but I doubt that the MB will accept that show of support and withdraw.  The army, however, has said that by the massive demonstration on July 26 they have a mandate to start putting order back in Egypt. Putting order may include further confrontation with the Morsi supporters who are seeking his reinstatement.  But most people hope that this will mean that we are turning a page and will restore order in our streets and normality in our lives in keeping with the wishes of the vast majority of the Egyptian people.

 

In general, I am of course very concerned about all this.  I decry all loss of life, and I warn that the censorship of TV channels and the arrest of announcers on the charge that they are fomenting hatred and calling for violence (which they are) is still a breach of free speech that should be resisted.  I have called for national reconciliation of all, repeat all, Egyptians, and starting a new page.  But emotions are running high and few are willing to listen to this appeal at present.  But my faith in Egyptian youth is enormous.  I believe that they will be able to build the bridges that their elders have not.

 

Yesterday, July 26th, was the big day of demonstrations, the largest ever, larger than the crowds of the 30th of June.  It was a historic day as ever more Egyptians came out into the streets everywhere in the cities and towns of Egypt, while the Muslim Brotherhood and Morsi supporters remained entrenched in the two squares in Cairo, in the Qaid Ibrahim mosque in Alexandria, and some scattered in other cities.   The mood at these enormous demonstrations was generally quite festive. General Sisi is suddenly everyone’s hero, and many many comments are comparing him to Nasser.

 

But soon violence reared its ugly head, and exchange of gunfire started in several places. Casualties fell from both sides, as well as from the Police. As the fighting spilled out of the Qaid Ibrahim Area it came near the Library, and stray bullets struck the Library breaking two of the glass panels of the facade and one of the panels that serve as guardrail for the bridge that runs over Port Said street between the Library and the University.  One of the police officers who help guard the library was wounded and the police and the army broke up the street fight and arrested a dozen people and confiscated their weapons.

 

For the first time bullets hit the glass of the façade and the blood of a man was spilled in the Plaza of the Library.  Although the Library was not a target, and the bullets were stray bullets from the street gunfights, it is still a sorry day for all of us.

 

A historic and largely joyful day for most Egyptians has been marred by the horror of the violence, the agony of the wounded, and the shock and grief in the presence of death.  70 people were killed of whom 7 in Alexandria.  It does not matter which side they were on, for there is really nothing that justifies the taking of human life except self-defense under extreme danger.  The casualties were, as usual, the misguided, the innocent and the dutiful. They are the ones who die.

 

Egypt has turned a page and is writing a new chapter in the history of its second revolution.  Sadly part of that is now written in blood. But the amazing spirit of the Egyptian people will transcend that moment, and in the largely non-violent way that has been distinctively theirs, they will find a path towards national reconciliation.  The path has been made more difficult by the emergence of violence and the likely acts of terrorism that will follow.  But terrorism is criminalized and pursued in all societies. It is not a reason to abandon democratic ideals and the rule of law, nor is it necessarily a prelude to civil war.  Our nation will ultimately find its unity and its strength in openness, freedom and the rule of law.

Advertisements

خواطر على مظاهرات ٢٤ اغسطس

بعد مظاهرات الامس لي تعليقات عليها:

  1. اختيار اليوم خانه التوفيق نظرا لوجود اعداد في المصايف.
  2. مشاركة عكاشة في الدعوة لها خصمت من جدية الدعوة.
  3. الهجوم الشرس على ابو حامد من العديد من القوى السياسية و محاولات تشويهه تدل على ان له وزن في الساحة
  4. ما تم حشده بواسطة شخص واحد في القاهرة و الاسكندرية يعطي لهذا الشخص وزنه
  5. القول بان المظاهرات فشلت غير صحيح الا اذا كانت الناس تتوقع سقوط الاخوان و حزب العدالة و الرئيس مرسي من مظاهرة واحدة
  6. المظاهرة في القاهرة هتفت ضد الاخوان مطالبة بتقنين وضعها و هو صوت لا يجب تجاهله قياسا على ٢٥ يناير التي بدأت بالالاف و انتهت بالملايين ان اول الغيث قطرة ماء
  7. التساؤل الخبيث اذا كان معارضو مرسي ١٣ مليون لماذا لم ينزلوا الى الشارع و الرد هل نزل الشعب كله ضد مبارك؟
  8. الساحة السياسية تغيرت و تهديدات ودع اهلك و اهدار الدم و النعت بالخوارج لم تنجح
  9. من الخطأ و منتهى التسطيح ان تقاس المعارضة بعدد من خرجوا و ان يتم اتباع اسلوب مبارك خليهم يتسلوا

 

 

 

التحرير ” .. فقه و لاهوت أيضا” بقلم هاني فوزي

كتب هاني فوزي احد اصدقائي على فيس بوك و احد الطلبة المتميزين اللذين درستهم في الجامعة الامريكية مقالا جميلا بعنوان
“التحرير ” .. فقه و لاهوت أيضا قال فيه:

مدخل

” ثورة ثورة حتي النصر … ثورة في كل شوارع مصر ” كان هذا و مازال أحد هتافات الشباب فى كل ميادين التحرير . أختلفت المواقف من الثورة كثيراً منذ يناير 2011 ؛ كرهها بعض المواطنون و آمن بها البعض الأخر ، دخل الكثير من القوى اللعبة السياسية بمكاسبها و إحباطاتها ، بألعابها الصغيرة أو الكبيرة ، إستمرت بعض القطاعات فى إضرابات و إعتصامات تخص مهن بعينها أو مواقع إنتاجية أو خدمية لأسباب تتفاوت فى عموميتها ، إنشغل المواطنون بالحياة اليومية و أزماتها المتكررة ، تقدم البعض و إنسحب الأخرون ، وحدهم أصحاب الثورة الحقيقيون – الشباب عمراً و/ أو عقلاً و روحاً – مازالوا يهتفون : أحياناً فى مظاهرة أو وقفة إحتجاجية أو مباراة كرة قدم و دائماً علي مواقع التواصل الإجتماعي – أحد أدوات و مكونات عقل جديد يتشكل ، لكن الأهم من هتافاتهم هنا أو هناك أنهم يصوغون من الثورة فى كل منزل و مدرسة و جامعة و كنيسة و مسجد ، فى كل موقع “أسلوب حياة” ، يبنون ببطء و لكن بثبات “ثورة فى كل شوارع مصر” .

يبدو للكثيرين من كثير من المشاهدات و من ماوصلت إليه الأمور سياسياً و إقتصادياً أن الثورة إنهزمت ، وحدهم أصحابها يبدو أن لديهم يقين أن ثورتهم لم و لن تهزم لأن قائدها هو “عقل جديد شاب” هو موضع القوة و سر حتمية الإنتصار ، عقل حديث تصاحبه روح شابة حرة و معرفة متجددة و أدوات إبداعية و أيضاً دماء طاهرة لشهداء إختاروا الوطن و المستقبل .

يواجه هذا الجيل – و عقله – زمن قديم عجوز عديم الخيال والموهبة و قادة بلا إمكانيات – من أهل الثقة – فى معظم المواقع السياسية و الإجتماعية و حتي الدينية ، و يبدوالعقل القديم عاجزاً عن فهم هذه الأجيال و عقلها و زمنها وسيصبح قريباً عاجزاً عن المواجهة.

يمارس هذا الجيل الشاب نضال يحمل داخله متعة الفعل و الإبداع و المبادرة و أيضاً التلقائية و رد الفعل المبني علي “حدس” مدرب ماهر صقلته المعرفة فصار خداعه شديد الصعوبة فهو قادر علي التمييز بين الجيد و الردئ و الصادق و الكاذب فى أقصر وقت ممكن ، لا تخدعه المظاهر فهو يدرب نفسه دائماً علي رؤية ماورائها .

و لا يمكن الحديث عن هذا الجيل الشاب ومصر جديدة شابة تتشكل معه دون الحديث عن عالم جديد فى طور التشكل هو الأخر أصبح “سياق عالمى” يتحرك فيه الجميع و لا يمكن تجاهل تأثيره ، عالم جديد يدافع شبابه فى كل مكان عن “قيم كونية” ؛ عن الحرية و المساواة و التسامح و قبول الأخر و المسئولية المشتركة و حتي الحفاظ علي البيئة ، يدافعون عن السلام و العدالة ،عن حقوق الـ 99% من البشر الضائعة ، عن الحقوق المتساوية و الكرامة لكل البشر بلا تمييز بين لون أو جنس أو عرق أو دين أو ثروة. قيم هى نفسها ما تدافع عنه الأديان و لكن ليس دائماً من يتحدثون إسمها.

خلق هذا الجيل لنفسه – بعقله الجديد – لغة جديدة و قيم جديدة خرجت من عصر جديد – أسميتها قبلاً “قيم رقمية ” – تم جدلها مع هذه “القيم الكونية” و أيضاً مع “مصر” : البشر و الزمان و المكان ، “مصر” : التاريخ و الحلم ، جدل كل هذا و صنع ثورة ، تتسع فى نعومة – حتى وإن بدت منهزمة أحياناً – ، تصنع تغييرات عميقة بطيئة فى الإدراك و الوعى و المشاعر و التطلعات ، ويبدو أن هذه الثورة تطال “التدين” أيضاً ، يبدو أن هذا الجيل فى طريقه لخلق تدين جديد : ممارسة و خطاب و علاقة مع المؤسسات الدينية و الأخر الدينى ، أصحاب هذا التدين و للمفارقة ليسوا دائماً متدينين !! هذا علي سبيل الملاحظات الأولية…

تحرير 

متابعة مايكتبه الشباب على المدونات و مواقع التواصل الإجتماعى فيس بوك و تويتر و غيرها ؛” تغريدات” و”صور بروفايل” و “إستاتس” و ” نوتس/تدوينات قصيرة” و أيضاً ما يرسمونه “جرافيتي” علي الجدران فى الشوارع تمكننا من ملاحظة أن هناك نمط جديد للتدين يبزغ – يحتاج لبحث “علمي” منظم و جاد لتحديد نطاقه و مداه – ، تدين ؛ أكثر ملائمة لزمنه و إيقاعه ، تدين يرى أن الدين – أي دين يساعد البشر أن يكونوا أكثر حباً للأخر و للحياة – رغم إستعداد سام للتضحية بالحياة ذاتها من أجل الوطن / الحلم – اثبتوه على مدى عام كامل و بمئات الشهداء ، تدين مؤمن و إلي أقصى مدى بـ “الحرية” التي تبدو قيمة مرجعية لا تفاوض عليها و نقطة إنطلاق أساسية لما هو دينى و حياتي وإجتماعى و سياسى أيضاً .

إنه فقه و لاهوت “التحرير” ؛ الميدان/ المكان والقيمة و المُحفز و الحلم : الحرية من كل ما أو كل من يقيد إنسانيتهم و حضورهم و فرديتهم ، تدين تحرر من فكرة الأبوية و التأويلات التقليدية – الإسلامية و المسيحية – التى تتحدث عن حرية هي دائماً مشروطة و مكبلة بتفسيرت ماضوية و طاعة لـ “أولى الأمر” السياسيين أو الدينيين. فقه ولاهوت “تحرير” يرفض فكرة “السمع و الطاعة” و لا يصدق أن “إبن الطاعة تحل عليه البركة”.

الإكراه علي الفضيلة لا يصنع الإنسان الفاضل .. كما أن الإكراه علي الأيمان لا يصنع الإنسان المؤمن فالحرية هي أساس الفضيلة” كلمات للشيخ الغزالى يستعملها شاب كـ “إستاتس” علي فيس بوك و يجب قراءتها بجانب “إستاتس” أخرى تقول ” قدسوا الحرية حتي لا يحكمكم طغاة الأرض و أخرى لشابة تقول لأ مش مطلوب زعيم” و أخر أزهرى يكتب كلمات جمال الدين الأفغانى ” ملعون فى دين الرحمن من يسجن شعباً.. من يخنق فكراً .. من يرفع سوطاً .. من يسكت رأياً .. من يبنى سجناً .. من يرفع رايات الطغيان .. ملعون فى كل الأديان من يهدر حق الإنسان .. حتى لو صلى أو زكى و عاش العمر مع القرأن” ، الحرية وحدها الحرية !!

هذه ليست كلمات فى فضاء إليكترونى و فقط ، إنما تتحول إلي مبادرات و أفعال على الأرض فالأيمان- الفاعل- بالحرية يتحول مثلاً إلي حملة “مفيش جدران” التي أزالت – رمزياً – برسوم جرافيتى “الجدران / السجون”التى بنتها القوات المسلحة و الشرطة فى شوارع وسط البلد ، يتحول هذا الإيمان بالحرية إلي إنشاء حزب جديد لشباب رفضوا الطاعة العمياء فى جماعة الإخوان المسلمين فانشقوا ، و يتحول أيضاً لهتاف ضد العسكر و في حضورهم فى ليلة عيد الميلاد داخل الكاتدرائية المرقسية . بعض قطاعات هذه الأجيال الشابة متدين و بعضها لا و لكن جميعها تقدس الحرية ، غير المتدينين منهم بوصفها قيمة إنسانية عليا لا تستقيم الحياة بدونها و المتدينين بوصفها قيمة دينية وإنسانية عليا.

تحرر من نماذج معلبة للتدين ، سادت فى العقود الأربعة الأخيرة ؛ تدين مسيحى و إسلامى طقوسى مظهرى إستعراضى مهادن يهتم بإظهار التدين فى المظهر أكثر منه فى الجوهر أو السلوك و ينشغل بالحديث عن الفضائل و يترك “أعظم الجهاد كلمة حق عند وجه سلطان جائر” و “أثقل الناموس : الحق و الرحمة و الإيمان” و يستعمل لغة شعاراتية لا تحمل مضموناً حقيقياً و لكنها تحاول خلق حالة من التفوق الوهمى لدى مستقبل الخطاب تلهيه بهذا التدين الشكلي عن رؤية واقعه المتردي و رسالته نحو تغيير هذا الواقع .

يبدو نموذج تدين بعض القطاعات الشابة الصاعدة مفارقاً لهذا النموذج الذى ساد لعقود ، فما هو مظهرى أو ممارساتى لا يهم كثيراً ، ما هو قيمى و جوهرى هو الأكثر أهمية. و الوطن و “أعظم الجهاد” و “أثقل الناموس”يستحقون التضحية حتى بالحياة نفسها.

” و الحق أن أمر اللباس و الهيئات الشخصية و منها اللحية من العادات التى ينبغى أن ينزل المرء فيها على إستحسان البيئة ، فمن درجت بيئته على إستحسان منها كان عليه أن يساير بيئته ، و كان خروجه عما ألف الناس فيها شذوذاً عن البيئة كلمات وضعها شاب على بروفايله مصاحبة لصورة صاحبها الشيخ محمود شلتوت ؛ “العلامة” كما وصفه الشاب ، و هنا ملاحظتان : الأولى إستعادة إجتهادات شيوخنا الكبار – علماً و مقاماً ووزناً و تأثيراً – رواد مدرسة التدين المصري المستنير و أيضاً القدرة على إنتقاء ما يناسب أسئلة الواقع لجديد ، تدينهم هو إبن زمنه.

تدين متفاعل منشغل بالأخر و المجتمع ، يُمارَس من خلالهما – حتي لو لم يلتزم بما هو فرائضي طقوسى ربك رب قلوب، يُمارَس من خلال خلق واقع أفضل : بداية من حملات تجميل الشوارع و حتى النزول للعشوائيات فى حملات رعاية صحية أو توعية سياسية لا فارق ، لأن الهدف هو ذاته : “التحرير” من المرض أو الجهل أو الظلم أو الإستغلال تحت أى مسمى أو مظهر.

هذا إيمانى .. إن شاء الله الثورة تنجح .. ربنا خلق الإنسان مايرضاش بالظلم يلبس بدلة .. يلبس جلابية ، يربى دقنه .. يحلق دقنه ، يلبس عسكرى .. يلبس مدنى ، الظلم ظلم و حيتهزم ” : هذا إيمانهم …

المؤسسات الدينية و خطابها

الجيل الشاب و عقله واجهوا خطاب دينى ولد و عاش فى زمن إنتهى ، فأسئلة و إجابات الخطاب الدينى الرسمي الحالي – الإسلامى و المسيحى – لا تخص زمنهم و لا تتفق مع وجدانهم ومشاعرهم و قيمهم. لذا فمواقفهم تراوحت بين “التخلى عن .. ” أو التوحد بـ .. ” ؛ رفض كامل أو تصديق مطلق ، هكذا كان التصور السائد عن موقف الأجيال الشابة من المؤسسات الدينية و خطابها.و ربما كان هذا صحيحاً فى الشرائح السنية الأكبر من هذه الأجيال الشابة و لكن يبدو أن الرعيل الأحدث من هذه الأجيال يرفض الموقفين : “التخلى عن” و”التوحد بـ” ، يبدو أنهم سيخلقون واقعاً جديداً يقوم علي الندية مع هذه المؤسسات ، أداته عقل ناقد لا قدسية لديه لأحد و هدفه “محو” ما هو سئ لا “إصلاحه” ، إذا قامت المؤسسات الدينية بدورها ساندوها و إذا أخطأت نقدوها و قاوموها ، و نقدهم لاذع و مقاومتهم صلبة . أنماط جديدة للعلاقات مع المؤسسات الدينية تتشكل بدأت إرهاصاتها و مؤشراتها تظهر ، منها مثلاً الموقف النقدي لقطاعات من الشباب المصرى المسيحى لمواقف المؤسسة الكنسية الأرثوذكسية فى عام الثورة 2011 ثم وصول هذا النقد لأعلى درجاته فى عيد الميلاد2012 و إستقبال الكنيسة لأعضاء من المجلس الأعلى للقوات المسلحة لتهنئة الأقباط بالعيد بعد شهور قليلة من أحداث ماسبيرو. و أيضاً النقد لبعض مواقف الأزهر و بعض رجاله و لبعض الدعاة – القدامى منهم و الجدد -فى مواقف عدة فى نفس العام ثم فى لحظة الدعوي للعصيان المدنى فى فبراير 2012. هنا يبدو أن الشرائح الشابة الأصغر سناً ستضغط على المؤسسات الدينية فى إتجاه مواقف تنحاز إلى الوطن لا النظام و إلي الناس لا الحكومة . تؤمن الأجيال الشابة أن الدفاع عن الحق و العدل و الحرية و الخير و المساواة و المواطنة ، هو الدور الذى يجب أن يلعبه الأزهر و الكنيسة ، لا الأدوار السياسية التى إعتادت المؤسستان أداؤهم منذ عقود فى مساعدة النظام أو أحياناً خدمته. يتكرر النموذج ذاته ؛ أفكار يتم تداولها فى الفضاء الإليكترونى تتحول لفعل مؤثر فى الواقع ، مثلاً مجموعة – واحدة من عدة مجموعات – تظهر علي فيس بوك قبيل عيد الميلاد 2012تسمي “قبطى/ة أرثوذكسي/ة و أرفض دعوة العسكر لقداس عيد الميلاد” و تستعمل فى صورة البروفايل للمجموعة أية من الإنجيل ” بيته بيت الصلاة يُدعي” تكملة هذه الأية – لم تكتب و لكن تعرفها المؤسسة بالقطع – تقول “و أنتم جعلتموه مغارة لصوص” ، إشارة عنيفة و رفض صارم لزيارة العسكر ، يتحول الرفض فى الفضاء السيبرى لشباب يهتف داخل الكاتدرائية و أثناء قداس العيد “يسقط يسقط حكم العسكر” ، كتب أحدهم قبلها بدقائق على تويتر من هاتفه المحمول من داخل الكاتدرائية هاهتف يسقط يسقط حكم العسكر حتى لو هتفت لوحدى ، ربما كانت هذه المرة الوحيدة التى يسمع فيها قيادات المجلس العسكرى هذا الهتاف بأذانهم مباشرة و هى أيضاً بالقطع الحادثة الأولى من نوعها أثناء قداس العيد الذى إعتاد من يحضروه التصفيق لكل من يمثل الدولة ، هنا القيمة الرمزية و الدلالية للفعل قد تكون أكبر بكثير من الفعل ذاته ؛ الثورة على كل سلطة سياسية أو دينية ، سقوط “تابوهات” ، الدفاع عن الحق فى أى موقف و فى أى مكان : الميدان أو الكنيسة لا فارق ، و أيضاً إحراج المؤسسة و دفعها إلى مراجعة مواقفها فلم تعد الموائمات و مهادنة النظام مجانية.

“أزهريون بلا حدود” و”إئتلاف شباب الأزهر” أسماء لصفحات علي فيس بوك لنفس الأجيال الشابة التي تشتبك فى كل قضايا الوطن و لكنها أيضاً تراقب المؤسسة التى تنتمى إليها و تدفع بها فى إتجاه الإنحياز لنفس القيم التى هتف من أجلها زملائهم فى الكاتدرائية المرقسية ، فهي تنتقد موقف الأزهر فى رفضه لدعوة العصيان المدنى فى 11 فبراير بل و تكتب علي صفحتها عن ” تأصيل الإعتصامات و العصيان المدنى و المظاهرات فى الشريعة الإسلامية ، مرة أخرى مواقف تنحاز إلي “أعظم الجهاد ” و “أثقل الناموس” و أيضاً تصوغ نمط جديد للعلاقة مع المؤسسات الدينية و تهتف بأفعالها : لابد من إنحيازات واضحة للوطن و للناس ،إعادة إنتاج أدوار تهادن النظام لم يعد إختياراً ، لابد من تأويل جديد للنصوص و التراث ، لابد من إجتهادات حقيقية تنفك من أسار عقل تكون فى ماض بعيد ، لابد من خطاب دينى جديد – مسيحى و إسلامي – فيه من الديناميكية ما يمكنه من إستيعاب التغير بشكل يومي و إنتاج فقه و لاهوت متجدد يستطيع إجابة أسئلة الزمن الجديد وهى في غاية الصعوبة لمن إعتادوا النقل و النبش فى الماضى.

المأزق حاد ، المؤسسات الدينية أو من يتحدثون بإسمها عجزوا عن ملاحقة كل هذا و تكوين تصور جديد للحياة و لعلاقة الإنسان بالله والوطن و الأخر و الكون ، تصورشامل تنتظم فيه المتغيرات الجديدة و يكون قادر علي إقناع عقول و وجدان و مشاعر و حدس هذه الأجيال الشابة .مازالت المؤسسات الدينية وخطاباتها غير قادرة علي تقديم إجابات لأسئلة الزمن الجديد من أول “العنف ” و كيف يمكن تعريفه اليوم و حتى القضايا التى فجرتها ثورة الهندسة الوراثية. لم تقدم الخطابات الدينية أطر قيمية قادرة أن تقف فى وجه إقتصاد “نيوليبرالى” يزيد الأغنياء غني و يزيد الفقراء فقرا ً ، سياسات تبناها النظام السابق ، و يبدو أن بعض القوي السياسية المدنية و الدينية – و رموزها – تحاول إعادة إنتاجها ، نظام إقتصادي يكرس شبكات الإمتيازات المغلقة و قيم الإستغلال و الإستهلاك و تشيئ البشر لم تواجهه المؤسسات الدينية أو خطاباتها. لم تقدم المؤسسات الدينية أطر قيمية تنادى بالعدالة و تستطيع أن تقف فى وجه الظلم ، بل المحزن أن من تحدثوا بإسمها فى مواقف عدة ربما يكونوا مشاركين في تكريس الظلم. مرة أخرى لم يعد هذا إختياراً ، فأبناء الزمن الجديد مصرين ألا يعود الزمن للوراء ، مصرين على وجود إجتهادات دينية جديدة للخروج من المأزق الحالى للمؤسسات و خطابها ، إجتهادات قادرة على تلبية ذلك الجزء الروحانى داخل البشر بدون تحويله إلى “تابو” ، إجتهادات تستطيع أن تقف في وجه الظلم والقهر و الإستغلال ، إجتهادات تبشر بإنسانية الإنسان و تناضل من أجلها و من أجل وطن حر و إلا فتطور”داروينى” ينتظر من يعجز عن مواكبة زمنه من تلك المؤسسات.

مينا دانيال و عماد عفت

“كلنا عماد عفت ” و “كلنا مينا دانيال ” صفحتان علي فيس بوك ، أسمان و أيقونتان للوطنية و رمزان لتعايش و تفاعل و ” فعل مواطنة” يشترك أصحابها بغض النظر عن دينهم فى الإيمان بنفس القيم مما يجعلهم قادرين علي التفاعل العميق و الحقيقي فيما بينهم علي عكس أنماط أخرى سادت فى العقود الأربعة السابقة كان التقارب فيها شكلى فى أحيان كثيرة و كاذب فى أحيان أخرى كثيرة أيضاً ، و كان التعايش “تجاوراً” لا “إندماجاً”، هنا يتجلى فقه و لاهوت “التحرير” ، هنا يخلق أبناء “التحرير” – متدينين أو لا – تعايش و تفاعل و إندماج بين كل ألوان الطيف المصري ‏، ‏ألوان تتداخل معاً فى ميدان / فضاء إليكترونى واحد ، تتحاور وتتواصل معا بالرغم من التناقضات والتباينات و التحيزات‏ ، من أجل الأحلام المشتركة ، من أجل وطن حر حديث متقدم ، من أجل تجاوز الهموم المشتركة ، من أجل إسقاط النظام ‏أو صنع الجمهورية الثانية .

التنوع قوة ، إنها إستعادة لواحدة من نقاط عبقرية مصر و خصوصيتها : تنوعها المركب ، الوطن للجميع ، هنا الإختلاف بداخل هذه الهوية المركبة ليس منة من أحد بل هو حق أصيل للجميع و بلا أى نوع من التمييز ، ليس من حق أحد أن يستأثر بالمجال العام أوالفضاء الإليكترونى ، لا أحد هو “صاحب الوطن ” و الشارع لنا  بغض النظر عن أى إنتماءات ضيقة أو قناعات أضيق ، مصر للجميع لا يحق لطرف نفى أى فرد إرتكازاً على أفكاره أو قناعاته أو دينه أو عقيدته مهما كانت درجة إختلافها أو تناقضها مع أى جماعة داخل المجال العام ، هذا هو إيمان من يتفاعلوا يومياً – مسيحيين ومسلمين – علي صفحات ” مينا دانيال” و “الشيخ عماد عفت” و “خالد سعيد “، إيمانهم المشترك بالحق و العدل و المساواة و الوطن أكبر كثيراً من إختلافاتهم ، صور مينا دانيال و عماد عفت المتداخلة على صفحات فيس بوك أو على جدران المبانى فى وسط البلد و علي اللافتات فى المظاهرات و أسمائهم المتداخلة فى الأغانى التى يغنيها الجميع – مسلمين و مسيحيين – فى الميدان الحقيقي أو التخيلى ، “جرافيتى” الشيخ عماد عفت علي جدار الجامعة الأمريكية بزيه الأزهرى و عمامته، بالأجنحة الملائكية و مكللاً بالهالة المميزة لأيقونات الشهداء المسيحية و بجانبه كتب ” و قالوا ربنا إنا أطعنا سادتنا و كبراءنا فأضلونا السبيلا ، ربنا أتهم ضعفين من العذاب و العنهم لعناً كبيراً – سورة الأحزاب” ، هذا التداخل يعلن أنهم مصريون أولاً و أن هذا هو المستقبل ، مصر ستعود “أولاً” علي يد هذا الجيل ، هؤلاء و من سيأتوا بعدهم من ثوار من غير بطاقة  هم الرهان و الحصن الأخير.

نعم المهمة صعبة و الإرث ثقيل ، نعم حجم التشوه الذى حدث فى العقود الماضية كبير و لكن الكثيرين منهم”إيمانهم” أن ينتصروا للحق و العدل و الخير و الجمال و المستقبل ، أن يتمنوا الخير و الحياة و السعادة للأخر بغض النظر عن لونه و جنسه و عقيدته فقط لكونه إنسان. أن ينصروا الوطن ، أن يستعيدوه من بين براثن الظلم و الكراهية و الجهل.

إنه فقههم و لاهوتهم ، إنه فقه و لاهوت “التحرير” و أجياله …

أي طريق ستسلك مصر؟ – بقلم: د . نادر فرجانى

في جريدة الاهرام كتب نادر فرجاني مقالا بعنوان أي طريق ستسلك مصر؟  “  قال فيه:

بعد سبعة أشهر من الانتصار الأولي لثورة الفل بتخلي الطاغية المخلوع عن الحكم لمصلحة المجلس الأعلي للقوات المسلحة‏,‏ وبعد أطول من نصف عام من التمتع بنسيم الحرية الذي جلبته الثورة الشعبية العظيمة‏,‏ وان قلل من التنعم به أحيانا مكابدة آلام عثرات الفترة الانتقالية تحت حكم المجلس وحكومته‏تقف مصر عند مفترق طرق تاريخي بحق, يتعين علي جميع القوي الوطنية أن تتمعن في تبعات اختياراتها بشأنها, متوخية مصلحة مصر وشعبها, في المقام الأول.
وسنحاول في هذا المقال بيان المعالم الأساسية لكل من الطرق الرئيسية التي ينفتح عليها هذا المفترق وتبعات كل منها.
ليس إلا من طريقين رئيسيين, نسميهما حسب الحكاية الشعبية: سكة السلامة وسكة الندامة. غير أن الطريق الثاني له روافد عديدة.
كان طريق السلامة, بعد سقوط الطاغية مباشرة يتمثل في وضع البني القانونية, وتاجها الدستور والقوانين المشتقة منه خاصة تلك المنظمة لمباشرة الحقوق السياسية, قبل إجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية من خلال أوسع مشاركة شعبية ممكنة, بما يضمن احترام آليات للحقوق المدنية والسياسية لجميع المواطنين علي أرض مصر, سبيلا لنيل غايات الثورة العظيمة في الحرية والعدل والكرامة الإنسانية للجميع علي أرض الكنانة. ثم توظيف هذه البنية في تشكيل مؤسسات الحكم الديمقراطي الصالح التي تعمل علي نيل تلك الغايات بأفضل السبل وأكفئها, عبر آليات الانتخاب الحر والنزيه, حين تتوافر تلك المؤسسات بدأب وتحت رقابة الشعب علي إنجاز العديد من أوجه الإصلاح المجتمعي اللازم لنيل غايات الثورة. وهذا هو السبيل الذي انتهجته ثورة الياسمين في تونس, الأنضج سياسيا, ومن ثم الأوفر حظا في نجاح عملية الانتقال إلي الحكم الديمقراطي الصالح.
ولا مناص من أن نكرر هنا أن الدستور هو في الأساس تعاقد بين المواطنين ينظم شئون الاجتماع البشري في البلد, ومن بينها العلاقة بين المواطنين والحكم باعتباره تكليفا من الشعب لبعضه, أفرادا وعلي صورة مؤسسات بالسهر علي المصلحة العامة والخضوع للمراقبة والمساءلة ابان تولي المنصب العام وبعده. ومن ثم, فان الدستور يتعين أن ينظم علي وجه الخصوص, شئونا تتعلق بالمجلس التشريعي, بما في ذلك تكوينه من غرفة واحدة أو غرفتين, وبانتخاب أعضاء المجلس النيابي ورئيس الدولة وباقي المناصب العامة, ومراقبتهم ومساءلتهم, وقد قفزت لجنة المستشار البشري والمجلس العسكري علي هذا الترتيب المنطقي, في تعديلات الدستور وفي المراسيم بقوانين الأحزاب ومباشرة الحقوق السياسية, بما يحقق مزايا غير عادلة لتيار الإسلام السياسي المتشدد, المتمثل أساسا في جماعة الإخوان المسلمين والتيارات السلفية, ولأصحاب المال الكبير, ليس فقط في المجلس التشريعي القادم ولكن في مستقبل البنية القانونية والمؤسسية للحكم في مصر بوجه عام التي سيقوم مجلس الشعب القادم علي صياغتها.
وجدير بالذكر أن التيار الإسلامي المتشدد والفصيل العسكري ظلا من أشد الرافضين للمبدأ الأصولي بوضع الدستور قبل الانتخابات. كما زعم كل من الفريقين بتعسف واضح, ان موافقة الغالبية الشعبية في الاستفتاء الشعبي علي التعديلات الدستورية التي اقترحتها لجنة البشري ــ المجلس, كانت في الواقع تأييدا لشرعية المجلس العسكري أو لتطبيق الشريعة الإسلامية وليس أبعد عن الحقيقة!
وجلي أن تفضيل المجلس الأعلي للقوات المسلحة وتحالف التيارات الإسلامية المتشددة الذي يصمم علي انتخاب مجلسي الشعب والشوري أولا وقيامهما تحت اشراف المجلس الأعلي للقوات المسلحة, الحاكم خلال الفترة الانتقالية, بوضع الدستور الجديد قد فرض علي شعب مصر تحويلة طريق قد تفضي, باتخاذ المجلس لمزيد من القرارات التسلطية, بشعب مصر إلي سكة الندامة, ان الحرص علي ازدهار مستقبل مصر, متمثلا في نيل غايات الثورة يقتضي الترفع عن المكابرة علي اتباع هذا الطريق إلي نهايته المحتومة.
وحتي لا نبكي علي اللبن المسكوب نشير إلي الاتفاق علي مباديء دستورية يتفق عليها, ويقبلها الشعب, كي تهدي وضع الدستور كان سبيلا وسطا يضمن الرجوع عن هذه التحويلة الشر إلي بدايات طريق السلامة, ومثل فكرة سديدة كحل سياسي وسط ولكن الفصائل الإسلامية المتشددة والمجلس العسكري رفضاها بعناد مكابر. والا ينبغي أن يكون في هذا الموقف المتغطرس نذير جدير بالحذر من مغبة هذا الطريق؟
وفوق ذلك يمهد لدخول مصر سكة الندامة عدد من العوامل الأخري ترجع كلها لاخطاء المجلس الأعلي للقوات المسلحة وحكومته, في حكم المرحلة الانتقالية ووضع القوانين المنظمة لها من دون استشارة شعبية واسعة, يأتي علي رأس هذه الأخطاء تقاعس السلطة الانتقالية عن تطهير الحلبة السياسية من بقايا نظام الحكم التسلطي الساقط, حتي صارت تعيد تنظيم نفسها في كيانات حزبية جديدة بالاستفادة من الأسلوب المعوج لتنظيم انشاء الأحزاب الذي فرضه المجلس.
ويندرج في الإطار نفسه تمكين السلطة الانتقالية للتيارات الإسلامية المتشددة من تصدر الساحة السياسية والموافقة علي تنظيم نفسها في أحزاب علي الرغم من النص في القوانين المعنية علي عدم جواز قيام الأحزاب علي أساس ديني. وينطبق التيسير ذاته علي أصحاب المال الكبير, وبالمناسبة لم تضع قوانين المجلس أي حد علي الانفاق الانتخابي. ولم تتحرج السلطة الانتقالية عن تشكيل أحزاب تقف وراءها من خلف ستار رقيق. بينما عاقبت قوانين المجلس وتصرفاته القمعية في الفعل القوي الوطنية الشابة التي لعبت الدور الأهم في اندلاع ثورة الفل.
ولا يحتاج الأمر كثير تفكير لتصور قوام مجلسي الشعب والشوري الذي ينتظر أن ينتج عن هذه الظروف الابتدائية المختلة, اللذين سيعهد إليهما وضع الدستور الجديد تحت إشراف المجلس الأعلي للقوات المسلحة.
ويتعين أن يكون واضحا أيضا وجه العوار المنطقي والأصولي الكامن في أن تشرف مؤسسة ما علي صوغ القانون الأسمي, الذي ينظم بين ما ينظم, هذه المؤسسة ومساءلة أعضائها سواء كانت تلك المؤسسة هي المجلس التشريعي المنتخب لدورة واحدة أو القوات المسلحة درع الشعب وحامي الديار.
ولا يقل خطرا أن تتغلغل في الدستور الجديد توجهات الإسلام المتشدد بالانتقاص من الحقوق المدنية والسياسية للنساء وغير المسلمين افتئاتا علي بعض المباديء الحقوقية المستقرة في منظومة حقوق الإنسان من عدم جواز التمييز بين البشر, خاصة في الحقوق المدنية والسياسية للمواطنين. بينما تنصب المرجعية الإسلامية للدولة في عرف التيار الإسلامي المتشدد, في المقام الأول, علي تطبيق الشريعة بالمفهوم الشكلي المتمثل في تطبيق الحدود ولو من دون توافر شروطها, وفي حماية العفة الظاهرية (التحجب والحشمة في اللباس ومنع الخمور ومنع القبلات والمشاهد الحميمة في الأعمال الفنية وحجب التماثيل) بدلا من إسلام العقل والعدل والمساواة والمحبة والتراحم. ولا يقل خطورة أيضا أن تشوب الدستور الجديد توجهات نظام الحكم المتسلط والفاسد الذي أسقطته الثورة في التمسك بالتنظيم الاقتصادي المحابي للرأسمالية الاحتكارية المنفلتة, والتي انتجت شرور البطالة والفقر والقهر والاستقطاب الاجتماعي الحاد, تحت النظام الساقط, ولعل أشد الأخطار المحتملة هو اضفاء قدسية علي القوات المسلحة تعفيها من المساءلة من قبل الشعب, مالكها الحقيقي, وتقنن لضيق التقاليد العسكرية بالديمقراطية وتؤسس لارستقراطية عسكرية, علي قمتها رئيس عسكري ولو بسترة مدنية, وتهدر أسس الكفاءة سبيلا لتبوء المناصب المتميزة ورقي المجتمع, ما ينتهي بتحويل جميع المصريين غير العسكريين إلي مواطنين من الدرجة الثانية.
ان هذا الكابوس الدستوري وما ينتظر أن يسفر عنه من مؤسسات وممارسات تبتعد عن جوهر الإصلاح السياسي والمجتمعي اللازم لقيام نهضة إنسانية في مصر, تشع منها إلي باقي الوطن العربي, هو المدخل الأوسع إلي سكة الندامة.
فمثل هذا التنظيم المجتمعي يجهض ثورة الفل, بل يعاقب شعب مصر كله بفرض تنظيم مجتمعي يحمل أسوأ صفات الحكم التسلطي الذي قامت الثورة لإسقاطه ويضيف إليه أوزارا أخري كان نظام الفساد والاستبداد لا يحملها صراحة. وليس غريبا في هذه الحالة أن يكون مصير شعب مصر أسوأ حتي مما كان يمكن أن ينتهي إليه حال استمرار نظام الطاغية المخلوع.
وسيحكم التاريخ علي كل من له شأن في تقرير مصير البلد الطيب وأهله بمدي مساهمته في سلوك سكة السلامة والابتعاد عن سكة الندامة.

دفتر احوال يوم المحاكمة -Journal of A Trial

هذا تسجيل لعناوين بعض الصحف الصادرة يوم المحاكمة امس و اليوم اللاحق اليوم الخميس:

يـــــوم الحســــاب .. إجراءات غير مسبوقة لتأمين محاكمة «مبارك» ورجاله – المصري اليوم

المصريون يحاكمون رئيسهم لأول مرة في التاريخ  ترحيل مبارك ليلا للمثول أمام المحكمـة صباحا – الاهرام

اليوم .. (آل مبارك) فى المحكمة – الشروق

مغادرة الطائرة التى تقل مبارك شرم الشيخ إلى مطار القاهرة لمحاكمته أمام الجنايات – بوابة الاهرام

منظمة العفو الدولية تدعو إلى محاكمة نزيهة وشفافة لمبارك – الشروق

)أنا آسف ياريس) تحتشد لمساندة مبارك ونجليه – الشروق

مبارك يطلب أن يقتصر حضوره المحاكمة على نصف ساعة.. واتجاه لإدخاله مستشفى أكاديمية الشرطة  – بوابة المصري اليوم

دماء الشهداء تكتب نهاية مبارك – اليوم السابع

اليوم.. بداية محاگمة القرن – الاخبار

اليوم محاكمة القرن في أكاديمية الشرطة – مبارك والعادلي ومساعدوه يواجهون عقوبة الإعدام.. وعلاء وجمال وسالم ينتظرون المؤبد – الاخبار

اليوم يحاكم الفرعون! – اسامة الغزالي حرب – الاهرام
في اول محاكمة علنية لزعيم مصري شاهدها جميع مواطنيه عبر النقل التليفيزيوني المباشر مبارك و نجلاه معا في القفص – الحياة

قدمت الثورة المصرية امس نموذجا متحضرا لاول محاكمة لحاكم مصري منذ عهد الفراعنة – الحياة

محاكمة تاريخية ..مبارك في قفص الاتهام – اخبار الخليج

الفرعون فى القفص: “أفندم.. أنا موجود” – المصري اليوم

مبارك ونظامه فى قبضة العدالة حضوريا – إيداع الرئيس السابق المركز الطبى العالمى بالقاهرة – الاهرام

محاكمة الرئيس السابق مبارك “إهانة” له وإرضاء للثوار – الاهرام

شباب الثورة: الضغط الشعبى نجح فى إدخال مبارك القفص – الشروق

الذهول يسيطر على المصريين بعد ظهور مبارك خلف القضبان – الاهرام

مبارك أول رئيس مصري أمام محكمة الجنايات في محاكمة القرن – الاخبار

محكمة الجنايات ثكنة عسكرية و٠١ آلاف جندي شاركوا في تأمين محاكمة القرن- الاخبار

مبارك حضر الجلسة علي نقالة وتأجيل محاكمته مع نجليه إلي ٥١ أغسطس- الاخبار

سياسيون: المحاكمة درس لأى رئيس قادم بأنه مجرد (خادم للشعب) – الشروق

لا أستطيع أن أمنع نفسى من تأمل هذه اللحظة التاريخية المهيبة، ولا أريد لأحد من المصريين الذين حضروا هذا اليوم – الأربعاء ٣ أغسطس ٢٠١١ – أن يمنع نفسه من الفرح لأنه عاش حتى رأى «أكثر خلق الله قسوة وعناداً وجبروتاً وكذباً وفساداً واستهتاراً» يخضعون لمحاكمة تاريخية فى المكان ذاته الذى اجتمعوا فيه منذ ٦ أشهر و١٠ أيام فقط، ليوجهوا للشعب طعنة أخرى لئيمة وفاسقة كانت من أهم أسباب اندلاع ثورة ٢٥ يناير. – محمد البرغوثي – المصري اليوم

هو مشهد سنتذكره طويلا ولن ينساه العالم العربى، حكاما ومواطنين. رئيس سابق استبد بالسلطة وعمل على توريثها لنجله وانتهك حقوق مواطنيه وشاع الفساد فى عهده يحاكمه شعبه بعد ثورة عظيمة وبإرادة وطنية خالصة أمام القاضى الطبيعى ومع ضمانات للمحاكمة العادلة وعلانية كاملة. – عمرو حمزاوي – الشروق

ما شاهدناه فى قاعة المحكمة بأكاديمية الشرطة أمس استمرار للإبداع المصرى المبهر للعالم بأسره، وهدية حضارية جديدة يقدمها الشعب المصرى ــ أكرر الشعب المصرى ــ للدنيا. – وائل قنديل – الشروق

هذه المحاكمة المتفردة في تاريخ مصر تعلن نهاية علاقة الإذعان من شعب مصر للفرعون. لن تزهو إسرائيل بأنها البلد المتحضر الوحيد الذي يضع حكامه في قفص الاتهام دون البلاد المتخلفة من حولها. … احمد رجب – الاخبار

ظهور مبارك فى القفص كان لحظة فارقة خصوصا على المستوى الرمزى، هذا الظهور أرسل رسالة واضحة لكل من كان فى قلبه مرض أو يحلم بعودة نظام مبارك بأن ذلك صار أضغاث أحلام. – عماد الدين حسين – الشروق

جدير بك أن تفخر أنك مصرى، واجهت الديكتاتور ونظامه وأجهزة بطشه فى عنفوان صفوتهم، حولت الرجل الأول والحاكم الأوحد، إلى المتهم الأول، نقلت ساكن القصر إلى القفص، ونقلت رجاله وأبناءه إلى زنازينهم المستحقة، التى قطعوا من لحمك ثمن بنائها، ظنوا أنها ستكون حكرا على من يغضبون عليه، فصارت لهم مستقرا أخيرا. – احمد الصاوي – الشروق

Greeting the Unthinkable: Mubarak on Trial – New York Times

From Iron fist to Iron bars – Gulf News

Mubarak on way to trial, says official – The Guardian

A ‘decisive moment’ for Egypt – The Washington Post

Mubarak flown to Cairo to face historic trial – The Guardian

In an Arab First, Mubarak Stands Trial – New York Times

Egypt awaits first trial of an Arab Spring dictator – Robert Fisk – The Independent

Extraordinary Precautions Taken for Mubarak Tria l- New York Times

Mubarak faces Justice – Gulf News

Caged but Defiant – Gulf Daily News

Egypt transfixed by Mubarak trial – The Guardian

Mubarak Spectacle Captivates the Middle East – New York Times

At Mubarak Trial, Stark Image of Humbled Power– New York Times

Once untouchable, the old despot and his sons faced the wrath of the nation they had terrorised – Robert Fisk – The Independent

This was a moment when a country proved not only that its revolution was real, but that its victims were real – Robert Fisk – The Independent

Hosni Mubarak, ousted Egyptian president, enters ‘not guilty’ plea from his gurney – Washington Post

Leading article: A new nation’s democratic test – The Independent

It was a sight only fantasists would have believed possible six months ago: Hosni Mubarak, the man who ruled Egypt for three decades with an iron fist, wheeled into a Cairo courtroom on a hospital gurney and locked in an iron cage– The Independent

Mubarak in the dock: historic trial of former Egyptian president begins – The Guardian

Millions tune in to see former leader face charges as confusion reigns in Cairo courtroom and violence continues outside – The Guardian

View from Cairo: ‘After 30 years of torture, people are angry’ – The Independent

Ailing Mubarak wheeled into courtroom cage for trial – CNN

Just when the Arab dictators desperately need to drink the secure, cool waters of an Arab summer, along came the Egyptians yesterday to poison the well. – Robert Fisk – The Independent

مطالب الثورة في إطار الإعلان الدستوري بقلم د. اياد حرفوش

كتب د. اياد حرفوش على صفحته على شبكة التواصل فيسبوك مسودة بيان تحت عنوان : مطالب الثورة في إطار الإعلان الدستوري

بعض التيارات المهمومة بأغراضها السياسية  تتهم القوى الثورية والتيار المدني المصري بالالتفاف على الشرعية والإرادة الشعبية ممثلة في نتائج الاستفتاء ثم الإعلان الدستوري الذي أصدره المجلس الأعلى للقوات المسلحة في 23 مارس 2011م، وتسعى للوقيعة بين الشعب والثوار. وعليه ولإجهاض مخطط الوقيعة والانقلاب على الثورة، ينبغي على القوى المدنية والحركات الثورية اليوم أن تعلن انحيازها لنتائج الاستفتاء والإعلان الدستوري، وتعمل على تحقيق مطالب الثورة والحفاظ على وحدة الوطن وأمنه القومي داخل هذا الإطار، وهو ما نراه قابلا للتحقيق لو اتحدت كلمتنا عليه. ويلي نص البيان المقترح والذي أعرف مقدما ما سيجره من هجوم على شخصي من قبل إخوان لي، غير أني بعد ذهاب الغضب رأيت من الحماقة أن نعطي الفرصة لمن يستعدون الجماهير علينا من ناحية، ومن ناحية ثانية نترك فصيلا معينا يتولى تفسير الإعلان الدستوري وفقا لهواه ويستغل الظرف السياسي لصالحه

————

مسودة بيان المصالحة الوطنية للقوى المدنية والحركات الثورية

في إطار الإعلان الدستوري

 

دأب البعض على محاولة الوقيعة بين الشعب والقوى الثورية الأصيلة التي أطلقت شرارة ثورة الحرية والكرامة في يناير، وهذه الوقيعة بين الشعب وثواره هي أكثر ما تريده قوى خارجية لإجهاض الثورة وتركيع الأمة، والعودة لأوضاع ما قبل يناير، وإيمانا منا بخطورة هذه المحاولات على الأمن القومي لمصر، نعلن نحن الموقعون على البيان ما يلي

  • أولا: نؤيد قرار المجلس الأعلى الصادر في 14 يوليو الجاري، وفقا للصلاحيات التشريعية التي تسندها إليه المادة (56) من الإعلان الدستوري، ونص القرار على: إعداد وثيقة مبادئ حاكمة – وضوابط لاختيار الجمعية التأسيسية لإعداد دستور جديد للبلاد – وإصدارها في إعلان دستوري. ونتمسك بهذا حقا أصيلا للمجلس، ونندد بمن يحشد الجماهير للمزايدة على قراراته المستندة لشرعية الإعلان الدستوري فيما أسموه بجمعة الشرفاء، ونسميها نحن جمعة الالتفاف على الشرعية وسحب صلاحيات المجلس الأعلى الدستورية. كما نؤكد تأييدنا لما جاء في خطاب السيد رئيس المجلس في 23 يوليو 2011 من الإصرار على بناء مصر دولة مدنية حديثة ودعم ركائز الديمقراطية والحريات بها. وهو ما يواكب شرعية الإعلان الدستوري
  • ثانيا: نعلن تأييدنا لنص المادة (2) من الإعلان الدستوري “الإسلام دين الدولة، واللغة العربية لغتها الرسمية، ومبادئ الشريعة الإسلامية المصدر الرئيسي للتشريعونطالب بشمولها في وثيقة المباديء الحاكمة بنصها، ونرفض مزايدة بعض التيارات على نص الإعلان الدستوري والالتفاف على الشرعية بالمطالبة بتعديل النص إلى “الشريعة الإسلامية المصدر الوحيد للتشريع“. في التفاف واضح على الشرعية ونصوص الإعلان الذي أيده القبول العام من الجماهير.
  • ثالثا: نؤكد تمسكنا بنص المادة رقم (21) من الإعلان الدستوري “ولكل مواطن حق الالتجاء إلى قاضيه الطبيعى“، ونهيب بالمجلس الأعلى لاتخاذ ما يلزم من تدابير لحسم قضايا الدم والقصاص ثم قضايا الفساد حتى تهدأ النفوس وتطمئن الخواطر.
  • رابعا: نعلن تأييدنا لنص المادة (41) من الإعلان وجاء فيها “تبدأ إجراءات انتخاب مجلسى الشعب والشورى خلال ستة أشهر من تاريخ العمل بهذا الإعلان” وبهذا حددت المادة موعدا للبدأ في الإجراءات أقصاه 23 سبتمبر 2011م ولم تحدد موعدا للانتهاء من الإجراءات وتنفيذ الاقتراع ولا عدد مراحله. ونهيب بالمجلس الأعلى أن يحدد ذلك وفقا لصلاحياته المخولة له بنص المادة 56 ووفقا لتطور الانضباط الأمني والاستقرار في الشارع السياسي دون التقيد بأي مزايدات من أي فصيل يخدم مصالحه الضيقة. فنص الإعلان الدستوري هو الفيصل بين الجميع.
  • خامسا: نتمسك وفقا لنص المادة (28) من الإعلان بأن تكون الانتخابات الرئاسية تالية لوضع الدستور الدائم للبلاد، إذ نصت المادة على “يُعرض مشروع القانون المنظم للانتخابات الرئاسية على المحكمة الدستورية العليا قبل إصداره لتقرير مدى مطابقته للدستور“. وكذلك نؤكد على ما جاء بنص المادة رقم (25) من عدم اختصاص رئيس الجمهورية بالتشريع وعدم انفراده بسياسة الدولة العامة والموازنة إعمالا للنص “ويباشر فور توليه مهام منصبه الاختصاصات المنصوص عليها بالمادة  56 من هذا الإعلان عدا المبين فى البندين 1 و 2 منها“. بما يضمن عدم صناعة فرعون جديد.
  • سادسا: نطالب بتفعيل نص المادة (4) من الإعلان الدستوري التي تحظر قيام الأحزاب السياسية على أساس ديني، ونعلن رفضنا لمحاولات الالتفاف على الشرعية بتأويل نص المادية الثانية من الدستور والمختصة بمصادر التشريع ودين الدولة الرسمي، لتبرير استخدام شعارات دينية في العمل السياسي لتضليل الجماهير، لما لذلك من خطر على الوحدة الوطنية والأمن القومي.
  • سابعا: نؤكد تمسكنا بنصوص المادة (7) التي نصت على حق المواطنة وتساوي المواطنين، والمادة (8) التي نصت على الحرية الشخصية كحق طبيعي مصون لا يمس، والمادة (11) التي نصت على حرمة الحياة الشخصية للمواطنين، والمادة (12) التي نصت على حرية العقيدة وحرية الرأي والتعبير، ونطالب بتضمين تلك المواد وتفصيلها ضمن الحقوق الأساسية في الوثيقة الحاكمة، إجهاضا لمحاولات من يريدون فرض وصايتهم العقائدية على الشعب والشق عن صدور المبدعين والمفكرين وقصف أقلامهم.
  • ثامنا: إيماء لمحاولات تشويه القوى والحركات الثورية، وتعميم بعض الأخطاء الفردية عليها، نعلن رفضنا لهذا التشويه وهذا التعميم، ونهيب بالمجلس الأعلى ومجلس الوزراء تطبيق القانون وفقا لصلاحياتهما فيما يلي: (1) الكشف عن أي تمويل مادي أو دعم عيني تتلقاه أي حركات أو جماعات من خارج الحدود، أيا كان الستار المدني أو الديني لهذا الدعم، وتطبيق القانون بصرامة كاملة بهذا الصدد. (2) محاسبة أي أفراد أو جماعات يثبت تورطهم في التفاوض مع جهات خارجية أو محاولة تقديم أنفسهم للعالم كبديل لشغل الفراغ السياسي القائم في هذا الظرف الوطني الدقيق. (3) محاسبة كل من يشنع على فصيل وطني بغير دليل أو بينة مادية واضحة على المنابر أو في وسائل الإعلام لوقوعه تحت طائلة قانون العقوبات.

وختاما، وتأسيسا على ما سبق من بنود، نؤكد لكل مصري أن القوى الثورية لم تلتف على الشرعية في مطالبها المعلنة ومتابعتها المستمرة لتحقيق مطالب الثورة، بل تدعم هذه الشرعية مقابل محاولات من يؤولونها وفقا للهوى والغرض، ويصادرونها لصالحهم، وإنما حدث التصعيد من جراء الخطاب التضليلي والاستفزازي لبعض التيارات التي تحالفت مع بقايا نظام مبارك، وعملت على الوقيعة بين الثوار والشعب من ناحية، وبين الثوار والمجلس الأعلى للقوات المسلحة من جهة ثانية. والله من وراء القصد وبالله التوفيق.

الله والوطن

د/ إياد حرفوش، 25 يوليو 2011م

انطباعات عن اجتماع د. شرف مع الجالية المصرية في البحرين

خلال زيارة د.شرف الى البحرين الخاطفة (استغرقت حوالي الست ساعات) نظمت السفارة المصرية، على عجل، لقاء مع الجالية المصرية في فندق ريجنسي انتركونتينتال اسوة بما تم في زياراته السابقة لبلاد اخرى.

وصلت الى الفندق الساعة الرابعة و وجدت ان الكثيرون قد سبقوني،  و استمر وصول المصريين من بعدي حتى امتلأت القاعة المخصصة عن اخرها.

وصل د. شرف في تمام الساعة الخامسة كما هو محدد و معلن مصحوبا بسفيرنا في البحرين السفير اشرف حربي و د. رضوان وزير المالية و د. ابو النجا وزيرة التعاون الدولي و العربي وزير الخارجية الجديد المبتسم , و قد تم استقباله بالتصفيق و هو ما تكرر عدة مرات سواء له او لاحد التعليقات من الحاضرين.

القواعد العامة للنقاش لم يتم تحديدها و بالتالي عند فتح باب المناقشة اختار السفير احدهم بالاسم ممن رفعوا ايديهم و هو ما اثار حفيظة جمع الحضور و اعترضوا عليه بشدة.

الملاحظ ان الحضور جاء متعطشا لسماع اخبار مصر و ما تفعله الحكومة لاعادة البناء و متحمسا لطرح افكار و مقترحات للخروج من الازمة.

و قد رصدت بوابة الاهرام الاكترونية التوتر الذي حدث قائلة: “الذى شهد حالة من التوتر بسبب هتافات البعض ضد السفارة المصرية بالمنامة، لتجاهلها بعض مطالبهم”

و الحقيقة انه بعد الموجة الاولى من الاعتراضات استولى على الميكروفون شخص قدم نفسه على انه غير مقيم بالبحرين و بدأ بالهجوم على الديبلوماسية المصرية و السفارة، ليرد عليه جمع من الموجودين لا تتحدث باسمنا ليس من حقك. بعد كر و فر تم انتزاع الميكروفون و قام احد الاساتذة بجامعة الخليج بتهدئة الاجواء للعودة للنقاش.

تم وضع سيل من الاسئلة و المقترحات و تقديم اوراق بمشاكل و افكار. و لكن هنا تنبع المشكلة: في ظل حالة الظمأ الشديدة و الاشتياق فان الوقت المتاح لللقاء لم يكن كافيا و هو ما دفع الكثيرين الى الشعور بالاحباط فالاجابات لم تكن وافية و لا دقيقة باستثناء ما اعلنته د. ابو النجا من طرح سندات التحرير للمغتربين للاستثمار المباشر في مشاريع ستقام  في مصر.

تناول ايضا د. شرف موضوع الامن  قائلا ان الحكومة تسلمت البلاد و الشرطة في انهيار تام و بالتالي تحتاج الى وقت لاعادة بنائها

هناك عدة ملحوظات على الحدث:

الملحوظة الاولى الحضور بكثافة و هو ما يعكس تعطش المصريين  لسماع شيء من المسئول التنفيذي الاول في مصر

الملحوظة الثانية هو حضور د. شرف في الموعد المذكور في احترام لوقت كل من تركوا اعمالهم و جاءوا للقائه

الملحوظة الثالثة ان رضوان بدا في منتهى التوتر

الملحوظة الرابعة ان العرابي كان مبتسما طوال الاجتماع

الملحوظة الخامسة ان جميع من اختطفوا الميكروفون اظهروا الاحترام و التقدير لد. شرف باستثناء الحدث الاول

الملحوظة السادسة كان يجب ان يطول زمن الاجتماع حتى يحصل الحاضرين على معلومات كافية حول البلد و اعتقد ان جميعهم كانت تدور في اذهانهم افكار و اسئلة عديدة لم يجاب عليها

الملحوظة السابعة لا توجد امكانية للمصريين في الخارج للادلاء باصواتهم في الانتخابات البرلمانية القادمة لصعوبة تنفيذه و ان كان سيتمكنوا من ذلك في الاستفتاءات القادمة و انتخابات الرئاسة